تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هونغ كونغ تعلق قانون تسليم المتهمين للصين وبكين ترحب بالقرار

رئيسة هونغ كونغ التنفيذية كاري لام في مؤتمر صحفي 15 حزيران/يوليو 2019
رئيسة هونغ كونغ التنفيذية كاري لام في مؤتمر صحفي 15 حزيران/يوليو 2019 أ ف ب

رضخت رئيسة هونغ كونغ التنفيذية كاري لام لمطالب المتظاهرين وقررت إرجاء مشروع قانون تسليم المتهمين إلى الصين لمحاكمتهم إلى أجل غير مسمى. مشروع القانون المثير للجدل تسبب بغضب عارم واندلاع أكبر مظاهرات شهدتها البلاد منذ ثلاثة عقود تقريبا. ويعتزم منظمو مسيرة احتجاج الأحد الماضي تنظيم مسيرة أخرى غدا الأحد للمطالبة بالتخلي تماما عن مشروع القانون.

إعلان

قررت رئيسة هونغ كونغ التنفيذية كاري لام السبت تعليق مشروع قانون مقترح بشأن تسليم المتهمين إلى الصين لمحاكمتهم إلى أجل غير مسمى في تراجع مثير لم يكن يتصوره أحد بعد أن فجر مشروع القانون غضبا عارما وأدى إلى اندلاع أكبر احتجاجات في الشوارع منذ ثلاثة عقود.

واعتبر كثيرون مشروع القانون، الذي سيشمل سكان هونج كونج ومجموعهم سبعة ملايين نسمة بالإضافة إلى الأجانب والصينيين الذين يعيشون فيها أو يسافرون عبرها، تهديدا لسيادة القانون في المستعمرة البريطانية السابقة.

وقال منظمو الاحتجاجات إن نحو مليون شخص نظموا مسيرات في أنحاء هونج كونج يوم الأحد الماضي احتجاجا على مشروع القانون وهي الأكبر منذ اندلاع احتجاجات في المدينة على القمع الدامي للمظاهرات المطالبة بالديمقراطية في ميدان تيانانمين في الرابع من يونيو/حزيران عام 1989.

للمزيد: فيديو مسيرة ضخمة في هونغ كونغ احتجاجا على مشروع قانون تسليم المتهمين للصين

واستمرت المظاهرات طوال الأسبوع وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي مما أغرق المدينة في اضطرابات وفوضى وزاد الضغط على لام التي قالت في مؤتمر صحفي "بعد مداولات داخلية متكررة خلال اليومين الماضيين، أعلن الآن أن الحكومة قررت تعليق مشروع القانون والبدء من جديد في التواصل مع كل قطاعات المجتمع، والانخراط في المزيد من الشرح والتفسير والاستماع لوجهات النظر المختلفة في المجتمع".

لم تتنحى ولم تعتذر

وأضافت‭ ‬أنه ليس هناك موعد نهائي، مما يعني فعليا تعليق العملية إلى أجل غير مسمى. وتفادت لام الرد بشكل مباشر على سؤال متكرر حول ما إذا كانت ستتنحى وناشدت المواطنين "منحنا فرصة أخرى". وقالت إنها تعمل في سلك الخدمة المدنية منذ عقود وما زال لديها عمل تريد القيام به. ولم تصل لام إلى حد الاعتذار ولكن قالت إنها تشعر "بأسى شديد وأسف لأن جوانب قصور في عملنا وعوامل أخرى أثارت جدلا هائلا وخلافات في المجتمع".

ويعتزم منظمو مسيرة احتجاج الأحد الماضي تنظيم مسيرة أخرى غدا الأحد للمطالبة بالتخلي تماما عن مشروع القانون وأيضا محاسبة الشرطة على أسلوب تصديها للاحتجاجات.

ورحبت القنصلية الأمريكية في هونغ كونغ السبت بقرار لام. وقالت وزارة الخارجية الصينية اليوم إن ما يخص هونغ كونغ هو شأن صيني داخلي ولا يحق لأي دولة أو منظمة أو فرد التدخل فيه.

وذكر متحدث باسم الوزارة أنها أحيطت علما بما أعلنته لام، مضيفا أن عزم الصين على حماية سيادة البلاد وأمنها وكذلك رخاء هونج كونج واستقرارها ثابت لا يتزعزع.

بكين تدعم قرار هونغ كونغ

عبرت الحكومة الصينية السبت عن دعمها قرار هونغ كونغ تعليق مشروع القانون المثير للجدل. ووصف المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ في بيان القرار الذي أعلنته رئيسة حكومة هونغ كونغ كاري لام قبل ساعات بأنه محاولة "للاستماع بشكل أوسع إلى آراء المجتمع وإعادة الهدوء إليه في أسرع وقت ممكن". وأضاف "نحن ندعم ونحترم ونتفهم هذا القرار".

وكانت المعارضة لمشروع القانون هذا جمعت عدة أطياف من هونغ كونغ تخوفا من المساس بالحريات. وجاء في بيان الخارجية الصينية أن "الحقوق والحريات التي يتمتع به سكان هونغ كونغ محمية بشكل كامل بموجب القانون. الوقائع واضحة للجميع". وأضاف "الحفاظ على ازدهار واستقرار هونغ كونغ ليس فقط في مصلحة الصين وإنما أيضا في مصلحة كل دول العالم".

وفي بيان منفصل أصدرته الوكالة الحكومية المركزية الصينية التي تتولى شؤون هونغ كونغ، جاء أن مشروع القانون كان "ضروريا ومبررا" لسد الثغرات في القوانين الحالية بحسب قولها. وأكدت أن الصين تواصل دعم مشروع قانون تسليم المطلوبين "وتتابع بانتباه" الرأي العام المعارض له.

فرانس24/رويترز /أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.