تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ولي العهد السعودي يؤكد أن المملكة "لا تريد حربا" لكنها مستعدة "للتعامل مع أي تهديد"

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أ ف ب/ أرشيف

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان السبت في مقابلة لصحيفة "الشرق الأوسط" أن المملكة "لا تريد حربا"، لكنها "لن تتردد في التعامل مع أي تهديد". واتهم الأمير السعودي إيران بالوقوف وراء الهجوم الذي استهدف ناقلتي نفط في بحر عمان.

إعلان

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"، نشرت الأحد، إن المملكة "لا تريد حربا" في المنطقة، قبل أن يستدرك بالقول إنها "لن تتردد في التعامل" مع "أي تهديد". ووجه الأمير السعودي أصابع الاتهام إلى إيران بمهاجمة ناقلات نفط في المنطقة.

واعتبر ولي العهد السعودي أن "النظام الإيراني لم يحترم وجود رئيس الوزراء الياباني (شينزو آبي) ضيفا في طهران، وقام أثناء وجوده بالرد عمليا على جهوده بالهجوم على ناقلتين إحداهما عائدة لليابان". وأضاف "النظام الإيراني ووكلاؤه (...) قاموا بأعمال تخريبية لأربع ناقلات بالقرب من ميناء الفجيرة، منها ناقلتان سعوديتان، مما يؤكد النهج الذي يتبعه هذا النظام في المنطقة والعالم أجمع".

وكانت إيران قد نفت أي مسؤولية لها عن الهجمات التي استهدفت خمس ناقلات نفط وسفينة شحن في غضون شهر قرب مضيق هرمز الاستراتيجي، في خضم توتر وحرب كلامية بين طهران وواشنطن، إلا أن مسؤولين أمريكيين في مقدمتهم الرئيس دونالد ترامب اتهموا طهران.

تصعيد الحوثيين هجماتهم على السعودية

وتزامنت هذه الهجمات مع تصعيد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن هجماتهم بالصواريخ والطائرات المسيرة على السعودية، التي تقود تحالفا عسكريا في اليمن، تعتبرها المنظمات الحقوقية الدولية غير شرعية.

وأوضح الأمير محمد بن سلمان بهذا الخصوص أن "ما شهدناه من أحداث أخيرة في المنطقة، بما فيها استهداف المضخات التابعة لشركة ‘أرامكو‘ من قبل ميليشيا الحوثيين المدعومة من إيران، يؤكد أهمية مطالبنا للمجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم أمام نظام توسعي يدعم الإرهاب وينشر القتل والدمار".

ورأى أن "الخيار واضح أمام إيران. هل تريد أن تكون دولة طبيعية لها دور بناء في المجتمع الدولي، أم تريد أن تبقى دولة مارقة؟ نحن نأمل في أن يختار النظام الإيراني أن يكون دولة طبيعية".

وعلى وقع الهجمات، دعت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، والإمارات العربية المتحدة، المجتمع الدولي السبت إلى المساهمة في حماية إمدادات الطاقة.

طهران تستدعي السفير البريطاني لديها

وعلى غرار الولايات المتحدة، اتهمت بريطانيا من جهتها إيران بالوقوف وراء الهجمات على ناقلات النفط. واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية السبت السفير البريطاني لدى طهران، وأبدت "احتجاجها الشديد" إزاء اتهامات لندن للجمهورية الإسلامية بمهاجمة ناقلتي النفط الخميس، وفقا لوكالة الأنباء الرسمية "إرنا".

وقد أرسلت الولايات المتحدة في مطلع مايو/إيار تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط مع تشديدها العقوبات النفطية على طهران، متهمة إيران بالتحضير لهجمات "آنية" على مصالح أمريكية.

واتهمت واشنطن طهران بالسعي للتأثير على إمدادات النفط العالمية بإغلاق مضيق هرمز، بناء على تهديدات سابقة لإيران. غير أن ترامب قلّل من شأن هذه التهديدات مؤكدا الجمعة أن الإيرانيين "لن يقوموا بإغلاقه، لن يغلق، لن يغلق لفترة طويلة وهم يعلمون ذلك. ولقد أبلغوا بذلك بأشد العبارات".

وتخوض الولايات المتحدة وإيران منذ أسابيع حربا كلامية تعكس التوتر المتصاعد في هذه المنطقة الحيوية مع اتهام ترامب شخصيا لطهران بالوقوف خلف الهجمات.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن