تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: تحالف "الحرية والتغيير" يدعو لمظاهرات ليلية تنديدا "بمجزرة" الخرطوم

متظاهرون أمام مقر الجيش السوداني في الخرطوم. 15 أبريل/نيسان 2019
متظاهرون أمام مقر الجيش السوداني في الخرطوم. 15 أبريل/نيسان 2019 أ ف ب

دعا تحالف "الحرية والتغيير" المنظم للاحتجاجات في السودان الاثنين إلى المشاركة في مظاهرات ليلية جديدة للتنديد بـ"المجرزة" التي تعرض لها المحتجون مطلع الشهر الجاري وراح ضحيتها العشرات وأصيب المئات. وفض اعتصام الخرطوم في 3 يونيو/حزيران بعد انهيار المفاوضات مع المجلس العسكري. وأكدت لجنة أطباء مقربة من المحتجين أن حصيلتها بلغت 128 قتيلا إلا أن مصادر رسمية تحدثت عن سقوط 61 قتيلا.

إعلان

دعا تحالف "الحرية والتغيير" المنظمللاحتجاجات في السودان أنصاره للمشاركة في مظاهرات ليلية جديدة في أرجاء البلاد تنديدا بـ"المجزرة" التي تعرض لها المحتجون خلال فض اعتصام الخرطوم مطلع الشهر الجاري.

ودعا تحالف "الحرية والتغيير" أنصاره لتنظيم مظاهرات ليلية حسب "جدول زمني" نشره لهذا الأسبوع.

وقال التحالف إن المظاهرات المقرر أن تبدا الثلاثاء في أحياء العاصمة والأقاليم الأخرى تهدف إلى "المطالبة بالسلطة المدنية وإدانة مجازر 3 يونيو"، كما أشار لتنظيم مظاهرات ليلية يومي الأربعاء والخميس.

وجاء في البيان "ندعو جماهير شعبنا في الأحياء والفرقان والمدن وفي كل أصقاع الوطن الحبيب لطباعة الجدول وتوزيعه".

وفرق مسلحون يرتدون ملابس عسكرية اعتصاما لآلاف المحتجين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في 3 حزيران/يونيو ما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات.

وبدأ المحتجون اعتصامهم في 6 نيسان/أبريل لمطالبة الجيش بإطاحة الرئيس السابق عمر البشير قبل أن يستمروا لأسابيع للضغط على المجلس العسكري الذي عزل البشير، لتسليم السلطة لحكومة مدنية.

وجاء تفريق الاعتصام بعد انهيار المفاوضات بين التحالف والمجلس العسكري حول الجهة التي ينبغي أن تترأس الحكومة الانتقالية.

ومذاك، قتل 128 شخصا معظمهم يوم فض الاعتصام، حسب ما أعلنت لجنة الاطباء المقربة من المحتجين. إلا أن وزارة الصحة اعتبرت أن الحصيلة في ذلك اليوم بلغت 61 قتيلا فقط في أرجاء البلاد.

واتهم المحتجون وشهود عيان "قوات الدعم السريع" التي يقودها نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو بتنفيذ الحملة الأمنية الدامية ضد المتظاهرين.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.