تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة ترجئ الإعلان عن خطة سلام الشرق الأوسط لفترة تمتد حتى نوفمبر

جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط.
جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط. أ ف ب

ألمح مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات الأحد إلى إرجاء الكشف عن خطة السلام التي يعدها البيت الأبيض للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، مرة جديدة إلى مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك بعد إجراء الانتخابات التشريعية الإسرائيلية وتشكيل حكومة جديدة.

إعلان

أشار الأحد جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط، في مقابلة مع صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية إلى أن الولايات المتحدة لن تكشف عن خطتها للسلام في الشرق الأوسط في شهر يونيو/حزيران الجاري كما كان متوقعا، وأن من المحتمل أن يرجأ هذا الإعلان إلى شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأضاف غرينبلات "أعتقد أن المنطق يفرض علينا إذا ما أردنا الانتظار حتى تشكيل حكومة (إسرائيلية) جديدة، يجب علينا بالفعل أن ننتظر لفترة قد تمتد حتى 6 تشرين الثاني/نوفمبر".

وكانت إدارة ترامب قد أرجأت سابقا تقديم خطتها إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية في 9 نيسان/أبريل، لكن الانتخابات لم تفض إلى تشكيل حكومة، وقد تم تحديد 17 أيلول/سبتمبر موعدا لإجراء الانتخابات الجديدة.

ومن المحتمل أن تتشكل حكومة جديدة في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر بعد اختيار رئيس وزراء وإجراء مفاوضات لتشكيل ائتلاف.

وقال غرينبلات في المقابلة التي أجريت في نيويورك وبثت على شبكة الإنترنت "ليس سرا القول إن الانتخابات الإسرائيلية وضعت بالتأكيد فكرة جديدة في أذهاننا". وأضاف "لو لم يتم الإعلان عن انتخابات جديدة، ربما كنا نشرنا" تفاصيل الخطة خلال الصيف.

وأشار غرينبلات إلى أن إدارة ترامب قد أرجأت بالفعل عرض الخطة إلى ما بعد شهر رمضان الذي انتهى أوائل حزيران/يونيو. وتنظم إدارة ترامب مؤتمرا في وقت لاحق من هذا الشهر في البحرين حول الجوانب الاقتصادية لخطة السلام.

وتقاطع القيادة الفلسطينية المؤتمر، وكانت قد قطعت علاقاتها مع واشنطن بسبب ما تعتبره تحيزا من جانب الإدارة لإسرائيل.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن