تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الآلاف يؤدون "صلاة الغائب" على الرئيس المصري السابق مرسي في اسطنبول

إعلان

اسطنبول (أ ف ب) - أدى آلاف الثلاثاء في اسطنبول صلاة "الغائب" على الرئيس المصري السابق محمد مرسي، الذي كانت تركيا من بين أبرز داعميه.

ودعت السلطات الدينية التركية لإقامة الصلاة في مسجد الفاتح التاريخي في اسطنبول "غيابيا" على مرسي الذي توفي الاثنين اثناء حضوره جلسة محاكمته في القاهرة.

وانقطعت العلاقات في شكل شبه كامل بين تركيا ومصر منذ إطاحة الجيش بقيادة عبد الفتاح السيسي بالرئيس الإسلامي مرسي في 3 تموز/يوليو 2013. وبات السيسي رئيسا لمصر في حزيران/يونيو 2014.

والاثنين، حمّل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من وصفهم بـ"طغاة" مصر مسؤولية وفاة مرسي الذي عدذه "شهيدا". وجدّد هجومه على السيسي الذي وصفه بـ"الطاغية" الذي وصل الى الحكم إثر "انقلاب" ضرب الديموقراطية في مصر.

ومرسي، المنتمي للاخوان المسلمين، الذي وصل للحكام في 30 حزيران/يونيو 2012، هو أول رئيس منتخب ديموقراطيا لمصر. وكان أيضا أول رئيس إسلامي ومدني في تاريخ البلاد.

لكن الجيش أطاحه في 3 تموز/يوليو 2013 عقب تظاهرات ضخمة طالبت برحيله احتجاجا على تفرد الإسلاميين بالسلطة وعلى خلفية اضطرابات ناتجة عن مطالب اقتصادية ومعيشية.

ووري الثرى فجر الثلاثاء في القاهرة من دون تشييع، في وقت طالبت منظمات حقوقية دولية، من بينها هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية، بتحقيق مستقل في الأسباب التي أدت إلى وفاته.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.