تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

السعودية: ماذا بعد التقرير الأممي حول مقتل خاشقجي؟

فرانس24

في تقرير محققة الأمم المتحدة الفرنسية انياس كالامار التي تنظر في مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في شهر أكتوبر الماضي، قالت أنه توجد أدلة تشير إلى مسؤولية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين كبار عن مقتل خاشقجي. دعت دول العالم لاستخدام ولاية قضائية عالمية للنظر فيما وصفته بجريمة دولية. طالبت أيضا بتنفيذ اعتقالات إذا ثبت ضلوع أفراد في عملية القتل. تركيا وعلى لسان وزير خارجيتها أيدت توصيات المحققة للكشف عن ملابسات قتل خاشقجي ومحاسبة المسؤولين عنه. وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير اعتبر أن التقرير يتضمن تناقضات وادعاءات لا أساس لها من الصحة وأن القضاء السعودي فقط له سلطة النظر في قضية خاشقجي. نتائج التقرير ستعرض على الدول الأعضاء في مجلس حقوق الانسان في 26 من هذا الشهر. كيف سيكون صدى هذا التقرير ما لو ثبتت التهمة ضد من أمر ونفذ عملية القتل؟ يناقش هذا الموضوع عبد المجيد مراري، محامي ومدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمنظمة إفدي الدولية، وماجد خطيب، صحفي، ومن مدينة جدة، ريم دفع، المديرة التنفيذية للجنة العلاقات السعودية الأمريكية (سابراك).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.