تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الصيني شي جينبينغ في زيارة دولة لكوريا الشمالية هي الأولى منذ 14 عاما

أ ف ب

يقوم الرئيس الصيني شي جينبينغ ابتداء من الخميس بزيارة دولة إلى كوريا الشمالية، ستدوم يومين، وهي الأولى لرئيس صيني منذ 14 عاما. وانتظر الزعيم الصيني قبل القيام بهذه الزيارة معرفة تطورات الملف النووي الكوري الشمالي، الذي أثر على العلاقات التاريخية بين البلدين.

إعلان

وصل الرئيس الصيني شي جينبينغ الخميس إلى بيونغ يانغ في زيارة دولة تستمر يومين، هي الأولى لرئيس صيني إلى كوريا الشمالية منذ 14 عاما، حسب ما أفادت به وسائل إعلام صينية.

وسيلتقي الزعيم الصيني مع نظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون في إطار مساعي لتحسين العلاقات بين بلديهما، التي تدهورت بسبب تجارب بيونغ يانغ النووية، ودعم بكين لاحقا لعقوبات دولية عليها.

وخصصت كوريا الشمالية استقبالا خاصا للزعيم الصيني، إذ رفعت الأعلام الصينية في بيونغ يانغ، واصطف الناس على جانب الطرق ترحيبا به.

وقالت صحيفة الحزب الحاكم "رودونغ سينمون" في مقالة افتتاحية إن الزيارة "ستكتب صفحة جديدة ودائمة في تاريخ الصداقة بين الجمهورية الشعبية الكورية الديمقراطية والصين".

وكان الزعيم الكوري الشمالي قد زار الصين أربع مرات في السنة الماضية، والتي تعتبر الحليف التاريخي لبيونغ يانغ، حيث قدمت بكين دعما دوليا لها لتخفيف العقوبات عنها.

ما أهمية زيارة الرئيس الصيني إلى كوريا الشمالية؟

وأثار الملف النووي الكوري الشمالي قلق الصين لسنوات، حيث انتظر الرئيس شي جينبينغ بعض الوقت للقيام بهذه الزيارة، لمعرفة كيفية تطور المحادثات النووية بين كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويشار إلى أن هذه الزيارة، تأتي في الوقت الذي توقفت فيه المفاوضات النووية بين زعيم كوري الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد انهيار قمة ثانية بينهما في فبراير/ شباط.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن