تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تندد بـ"الاستفزاز" الأمريكي وترامب يعتبر إسقاط الطائرة المسيرة "خطأ جسيما"

طائرة مسيرة أمريكية
طائرة مسيرة أمريكية أ ف ب/ أرشيف

نددت إيران في رسالة وجهتها إلى مجلس الأمن الدولي الخميس بما اعتبرته "الاستفزاز" الأمريكي، في تبرير إسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة. ورأت في ذلك "عملا بالغ الخطورة... ضد سلامة أراضي" الجمهورية الإسلامية. فيما اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العملية "خطأ جسيما"، ارتكب في الأجواء الدولية، وليس الإيرانية كما تزعم طهران.

إعلان

عبرت طهران الخميس عن تنديدها بـ"الاستفزاز" الأمريكي، واصفة إياه بـ"البالغ الخطورة"، على خلفية حادث إسقاط قوات الجمهورية الإسلامية طائرة أمريكية مسيرة، انتهكت المجال الجوي الإيراني.

ففي رسالة بعثت بها طهران الخميس إلى رئيس مجلس الأمن الدولي، قال سفير إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي: "أكتب إليكم لإبلاغكم بعمل جديد بالغ الخطورة واستفزازي ومخالف للقانون، قامت به القوات العسكرية الأمريكية ضد سلامة الأراضي الإيرانية".

وشددت طهران على أنها "لا تسعى إلى الحرب"، وإنما "تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ كل التدابير المناسبة ضد انتهاك أراضيها التي ستدافع عنها بكل حزم، برا وبحرا وجوا". وامتنعت طهران في ذات الرسالة عن طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن.

وأكدت إيران أن الطائرة المسيرة كانت تقوم بعملية تجسس في مضيق هرمز، وخلال عودتها "دخلت المجال الجوي الإيراني"، ما استدعى ردا من قبل قوات الدفاع الجوي الإيرانية.

وطالبت إيران في هذه الرسالة الأمم المتحدة بالتدخل لكي تضع الولايات المتحدة "حدا للأعمال المخالفة للقانون والمزعزعة للاستقرار في منطقة الخليج غير المستقرة بالأساس" على حد تعبيرها.

إيران ارتكبت "خطأ جسيما"

وكان الرد الأمريكي من قبل الرئيس دونالد ترامب من خلال تغريدة، اعتبر فيها أن إيران "ارتكبت خطأ جسيما"، بإسقاطها الطائرة الأمريكية في الأجواء الدولية فوق مضيق هرمز، فيما تشدد طهران على أن الطائرة اخترقت مجالها الجوي.

وعلى خلفية هذا الوضع، قررت سلطة الطيران المدني الأمريكية منع شركات الطيران المدني الأمريكية من التحليق في أجواء الخليج وخليج عمان الخاضعة لسيطرة إيران "حتى إشعار آخر".

وقالت في بيان إن هذه القيود مردها إلى "ازدياد الأنشطة العسكرية وتزايد التوترات السياسية في المنطقة، مما يشكل خطرا غير مقصود على عمليات الطيران المدني الأمريكي واحتمال حصول سوء تقدير أو سوء تعريف".

نيويورك تايمز: ترامب وافق على شن ضربات ضد إيران ثم تراجع

وكانت واشنطن تعتزم شن ضربات ضد إيران، حسب صحيفة نيويورك تايمز، إلا أنها تراجعت عن ذلك، وذلك بعدما أسقطت طهران الطائرة الأمريكية المسيرة.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين كبار في الإدارة الأمريكية إن الولايات المتحدة، كانت تخطط لضرب "مجموعة من الأهداف الإيرانية مثل بطاريات الرادار والصواريخ" مساء الخميس، لكن الخطة توقفت فجأة في مراحلها الأولى.

وأضافت أن البيت الأبيض ومسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية رفضوا الإدلاء بأي تعليق، ولم يعرف ما إذا كانت هناك خطط لشن ضربات من هذا النوع في المستقبل.

وكانت إيران ذكرت أنها انتشلت قطعا من طائرة تجسس أمريكية مسيرة من طراز "غلوبال هوك" أسقطتها بصاروخ في مياهها الإقليمية. لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تؤكد أن الطائرة كانت فوق المياه الدولية عندما أسقطت.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.