تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية 2019: بداية مخيبة لتونس إثر تعادلها أمام أنغولا 1-1

تعادل سيصعب مهمة المنتخب التونسي في باقي المنافسة.
تعادل سيصعب مهمة المنتخب التونسي في باقي المنافسة. أ ف ب

سجلت تونس نتيحة مخيبة في بداية مشوارها بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 إثر تعادلها أمام أنغولا بنتيجة 1-1 مساء الاثنين في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الخامسة. وسجل يوسف مساكني هدف "النسور" بركلة جزاء في الدقيقة (35) فيما أدركت أنغولا التعادل في الدقيقة (72) عن طريق المهاجم ويلسون.

إعلان

موفد فرانس24 إلى مصر

وقعت تونس في فخ التعادل أمام أنغولا في مباراة افتتاح منافسات المجموعة الخامسة لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 التي جرت مساء الاثنين على استاد السويس المصري. وتمكنت "نسور قرطاج" من هز الشباك في الدقيقة (35) عن طريق قائدها يوسف مساكني بركلة جزاء وأدركت أنغولا التعادل في الشوط الثاني من المباراة (الدقيقة 72) عن طريق مهاجمها ويلسون.

وتراوح أداء "نسور قرطاج" في المرحلة الأولى بين الجيد والرديء، إذ تألقوا في بعض الفترات وغرقوا في سبات في غالبيتها، متيحين لمنافسهم أمل التعادل أو الفوز. وكانت أول فرصة سانحة لهم في الدقيقة الثالثة عن طريق قلب الهجوم نعيم السليتي الذي اخترق دفاع أنغولا لكنه تماطل فانتزعت منه الكرة.

وكانت فرصة ثانية في الدقيقة 15 إثر تسديدة قوية من الظهير الأيمن وجدي كشريدة والكرة مرت فوق المرمى. وردت أنغولا بهجمة في الدقيقة 21 عن طريق المهاجم ويسلون الذي تلقى تمريرة جميلة خلف الدفاع التونسي ليسدد خارج المرمى.

وفي الدقيقة 35، جاءت تمريرة حاسمة لإلياس السخيري إلى نعيم سليتي الذي راوغ مدافعين قبل ارتكاب خطأ عليه ليعلنها الحكم الإثيوبي تيسيما ركلة جزاء حولها الفنان مساكني لهدف التقدم لتونس. وكانت "نسور قرطاج" ساعتها في الطريق الصحيح وفي ديناميكية الفوز. وكاد سليتي يسجل الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بعد تلقيه تمريرة من سخيري وسط الدفاع الأنغولي لكنه تماطل ليضيع الكرة في الأخير.

وفي الدقيقة 60، تبادل الثنائي مساكني وخزري الكرة عند مشارف منطقة الجزاء وسدد الأخير لكن الحارس رصد الكرة بسهولة. وحصلت أنغولا بعدها على فرصة سانحة (62) عن طريق المهاجم دالا الذي سدد قرب القائم الأيمن للحارس بن مصطفى.

ولكن أنغولا تمكنت من إدراك التعادل في الدقيقة 72 بواسطة كامبوس الذي تابع تسديدة زميله دالا التي تصدى لها بن مصطفى لكن الكرة عادت له قبل أن يدكها في الشباك.

ورغم دخول يانيس فرجاني ساسي في مكان الشعلالي ثم البدري في مكان سليتي إلا أن تونس أخفقت في تحقيق الفوز، وأضاع الخزري فرصة أخيرة في الدقيقة 83 عندما تلقى تمريرة دقيقة من مساكني داخل منطقة جزاء أنغولا ليسدد في الزاوية اليسرى للحارس لكن الكرة مرت قرب القائم.

 

علاوة مزياني.. موفد فرانس24 إلى مصر

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن