تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تطلب دعم حلف الأطلسي لتشكيل تحالف ضد إيران

إعلان

بروكسل (أ ف ب) - مارس وزير الدفاع الأميركي الخميس ضغوطا على حلفاء حلف الأطلسي للانضمام لجهود بلاده في تشديد الخناق على إيران وضمان أمن السفن في الخليج بعد سلسلة هجمات في الممر البحري الاستراتيجي.

ومع تصاعد التوتر الأميركي الإيراني، طالب وزير الدفاع الأميركي بالوكالة مارك اسبر دول الحلف بدعم واشنطن عبر إدانة إيران علانية ودراسة تشكيل تحالف بحريّ لحماية حرية الملاحة في المنطقة.

وبعد ان صرّح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ أي نزاع مع إيران لن "يطول كثيرا"، شدّد اسبر أن بلاده تريد تفادي اندلاع نزاع والعودة إلى المسار الدبلوماسي.

وضاعفت واشنطن العقوبات الاقتصادية على طهران بعد ان اسقطت الجمهورية الإسلامية طائرة مسيّرة في الخليج، بعد سلسلة من الاعتداءات الغامضة على ناقلات نفط قالت واشنطن إنّ إيران مسؤولة عنها.

وناقش وزراء دفاع الحلف الأزمة اثناء اجتماعهم في بروكسل، حيث قال اسبر إنّ بلاده تسعى "لتدويل" قضية إيران، بعد ان دعا وزير الخارجية الأميركي الاسبوع الفائت لتشكيل "تحالف دوليّ" للتعامل مع إيران.

وقال اسبر إنّه حضّ حلفاء بلاده على "النظر في (إصدار) بيانات تدين سلوك إيران السيئ وإبراز أننا نحتاج إلى حرية الملاحة في مضيق هرمز".

كما ضغط عليهم لدراسة تشكيل تحالف قال إنّه يمكنه "النظر في كل شيء من مراقبة الحدود البحرية بما في ذلك المراقبة الجوية إلى تتبع سير السفن لحماية المرر المائي الدوليّ وقد يتضمن حتى مواكبة" السفن.

وأعربت عدة دول أوروبية عن انزعاجها من النهج المتشدد لإدارة ترامب في ملف إيران، وعن خشيتها أنّ تكون سياسة ممارسة "أقصى ضغط" ذات نتائج عكسية وتؤدي لاندلاع حرب.

وسعى الاتحاد الأوروبي دون نجاح لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران الموقع في العام 2015، والذي انسحب منه ترامب العام الفائت، إذ تقود بريطانيا وفرنسا وألمانيا الموقعين على الاتفاق هذه الجهود.

وسيحتاج أي تدخل للحلف الأطلسي في الخليج دعما بالإجماع من اعضائه الـ29 وبالنظر إلى عدم الارتياح الأوروبي حيال الأمر يبدو تحقيق ذلك صعبا للغاية.

وقال دبلوماسي في الحلف إنّ "التحالف كان حذرا من البداية محاولا الابتعاد عن المسائل المختلفة" المتصلة بإيران.

وتابع "نوّد ان نرى مزيدا من الهدوء من الطرفين لكننا حقا لا نريد أن يصبح ذلك مسألة مرتبطة بحلف الأطلسي".

وقال اسبر إنّ "معظم الحلفاء" في الاجتماع اقروا بالخطر الذي تشكّله إيران لكن "عددا" منهم أعربوا سابقاً في جلسات خاصة عن اهتمامهم بالمضي أبعد من ذلك.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.