تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليونان توقع عقداً مع إكسون موبيل وتوتال للتنقيب عن الغاز قبالة كريت

إعلان

اثينا (أ ف ب) - وقعت اليونان الخميس عقدا مع شركتي إكسون موبيل وتوتال للاستكشاف والتنقيب عن الغاز قبالة جزيرة كريت، مع تسارع السباق لاستغلال ثروات في البحر المتوسط.

وقال رئيس الوزراء اليكسيس تسيبراس في حفل التوقيع "اليونان تبدأ اليوم ... بتنفيذ خطة تهدف إلى تحويلها منتجا للطاقة".

وكان الكونسورسيوم الفرنسي الأميركي الوحيد المتقدم للمناقصة الدولية التي أطلقت قبل عامين لاستكشاف منطقتين بحريتين في غرب وجنوب الجزيرة. وتملك كل من إكسون موبيل وتوتال 40 في المئة في المشروع، فيما تسيطر شركة هيلبي اليونانية على نسبة 20 في المئة المتبقية.

تشارك توتال أيضًا في أنشطة الاستكشاف اليونانية في البحر الإيوني.

واوضح تسيبراس أن تأكيد المخزونات المحتملة سيتطلب سنتين إلى أربع سنوات. وتبلغ مدة العقد ثماني سنوات مع خيار للتمديد. لكنه يتطلب مصادقة البرلمان اليوناني.

وقال سفير الولايات المتحدة لدى اليونان جيفري بيات "نتحدث عن هذا المشروع منذ فترة طويلة، لذلك من المشجع للغاية أننا نرى اليوم توقيع هذا الاتفاق".

وأضاف بيات "مثلما تم اكتشاف مكامن كبيرة للغاز الطبيعي في ظهر وكاليبسو وأفروديتي في شرق البحر المتوسط، نعتقد أن التنقيب البحري هنا في اليونان ينطوي على إمكانات كبيرة".

وحفز اكتشاف احتياطيات ضخمة من الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط السباق لاستكشاف الثروات تحت سطح البحر.

لكن هذه الأنشطة أثارت غضب تركيا إزاء قبرص عضو الاتحاد الأوروبي التي وقعت أيضًا اتفاقيات استكشاف مع إكسون موبيل وتوتال وإيني الإيطالية.

وهدد الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي بفرض عقوبات بعدما أرسلت تركيا سفينتين لاستكشاف الغاز قبالة سواحل قبرص في منطقة تقول أنقرة إنها تقع داخل الجرف القاري التابع لها أو تابعة للجزء الشمالي من قبرص الخاضع للسيطرة العسكرية التركية.

ودعت تركيا الحكومة القبرصية المعترف بها دوليا إلى تقاسم احتياطيات الغاز مع الجزء الشمالي من الجزيرة الذي تحتله قوات أنقرة منذ عام 1974 حين تحركت ردا على انقلاب لإلحاق الجزيرة باليونان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.