تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: قوات الحكومة تسيطر على مقر قيادة قوات حفتر في مدينة غريان

مقاتل موال لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا
مقاتل موال لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا أ ف ب/أرشيف

أعلنت الأربعاء قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها استعادت السيطرة على غريان، المدينة الإستراتيجية الواقعة على بعد 100 كلم جنوبي غرب طرابلس والتي كانت قوات المشير خليفة حفتر تسيطر عليها وتتخذها مقراً لقيادة عملياتها العسكرية.

إعلان

قال الأربعاء مصطفى المجعي، المتحدّث باسم قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس المعترف بها دوليا، لوكالة الأنباء الفرنسية إنّ مدينة غريان الإستراتيجية، الواقعة جنوبي غرب طرابلس، والتي تتخذ منها قوات المشير حفتر مقرا لعملياتها العسكرية، أصبحت "تحت السيطرة بالكامل"، مؤكّداً أنّ "السيطرة على المدينة انتصار هام وإستراتيجي".

وأوضح المتحدّث أنّ المدينة كانت تتّخذها قوات حفتر "غرفة العمليات الرئيسية العسكرية بالمنطقة الغربية التي تقدّم الدعم اللوجستي لقواتها جنوب طرابلس".

وأكّد الكمجعي خسارة قوات حفتر عشرات القتلى إضافة إلى أكثر من 18 مقاتلاً أسرتهم قوات حكومة الوفاق أثناء عملية السيطرة على المدينة.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام محلية صور تظهر عناصر من قوات حكومة الوفاق في وسط غريان وآليات مدمرة لقوات حفتر وعدداً من العسكريين التابعين لقواته مقيّدي الأيدي وتستجوبهم عناصر قوات الوفاق.

من جانبه، أكّد اللواء أحمد المسماري المتحدّث باسم قوات حفتر، أنّ قوات حكومة الوفاق سيطرت على أجزاء من مدينة غريان، من دون أن يقرّ بخسارة المدينة بأكملها.

وقال المسماري في مؤتمر صحافي من بنغازي (شرق) إنّ "بعض الخلايا النائمة قامت بمحاولة زعزعة الأمن في جبل غريان وأمّنوا تقدّم المجموعات الإرهابية"، مؤكّداً بأنّ "الموقف تحت السيطرة".

وغريان أكبر مدينة في الجبل الغربي من حيث عدد السكان والمساحة، وهي معبر حيوي لسكان الجبل الذين يتخطّى عددهم نصف مليون نسمة في طريقهم إلى العاصمة طرابلس.

وتشكّل استعادة قوات حكومة الوفاق غريان أيضاً أوّل تقدّم عسكري هامّ لها منذ سيطرت قوات حفتر على المدينة في بداية هجومها على طرابلس قبل أكثر من شهرين ونصف.

وتواصل قوات المشير خليفة حفتر منذ الرابع من نيسان/أبريل هجومها للسيطرة على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً.

وتسبّبت المعارك منذ اندلاعها في سقوط 739 قتيلاً على الأقلّ وإصابة أكثر من 4 آلاف بجروح، فيما وصل عدد النازحين إلى 94 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.