تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية 2019: المنتخب المغربي يتأهل للدور ثمن النهائي بعد فوزه على ساحل العاج

يوسف النصيري يحتفل بهدفه في المرمى الإيفواري 28 يونيو/حزيران 2019
يوسف النصيري يحتفل بهدفه في المرمى الإيفواري 28 يونيو/حزيران 2019 أ ف ب

انتزع المنتخب المغربي بطاقة التأهل للدور ثمن النهائي بكأس أمم أفريقيا بعد فوزه المهم الجمعة على منتخب ساحل العاج، المرشح القوي الآخر للقب القاري. وعلى أرض ستاد السلام بالقاهرة، منح يوسف النصيري نقاط المباراة الثلاث لأسود الأطلس بتسجيله هدفا في مرمى الأفيال بعد مجهود رائع لنور الدين أمرابط.

إعلان

حجز المنتخب المغربي الجمعة مكانه في الدور ثمن النهائي لكأس الأمم الأفريقية المقامة في مصر حتى 19 يونيو/حزيران بفوزه بهدف دون رد على نظيره الإيفواري في ستاد السلام بالقاهرة.

ودخل المغاربة اللقاء بمعنويات عالية وتصميم على الفوز وهددوا مرمى الأفيال منذ بداية اللقاء وفي عدة مناسبات.

وكانت تحركات حكيمي وزياش وأمرابط تربك الدفاع الإيفواري دائما، وتنتهي غالبا بتسديدة من النصيري.

وعند منتصف الشوط الأول، توغل أمرابط بين المدافعين الإيفواريين بمجهود فردي رائع ثم مرر كرة بينية جميلة للنصيري الذي أسكنها شباك المرمى الإيفواري مسجلا هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 23.

حاول الأفيال بعدها العودة بالنتيجة ولكن اليد العليا بقيت للدفاع المغربي، الذي أفشل محاولاتهم في تشكيل خطورة على مرمى أسود الأطلس.

واستمر مهاجمو المغرب بالمقابل في تهديد مرمى المنتخب العاجي، ولكن النتيجة بقيت هدفا دون رد حتى نهاية اللقاء.

وبلغت المباراة قمة الإثارة في الدقائق العشر الأخيرة عندما وصلت كرة عرضية عالية داخل منطقة الجزاء المغربية للإيفواري تراوري الذي هيأها وسددها مقصّية التقطها الحارس المغربي بصعوبة على خط المرمى.

وجاء الرد المغربي سريعا بجملة هجومية وجميلة أطلقها حكيمي على الجبهة اليسرى ثم تمررت عرضية للبديل نصير مزراوي الذي سددها في العارضة.

وبهذه النتيجة تأهل أسود الأطلس للدور ثمن النهائي، وأصبحوا بحاجة للتعادل مع جنوب أفريقيا لضمان صدارة المجموعة الرابعة.

أما الأفيال فهم بحاجة للفوز في مباراتهم الأخيرة على ناميبيا للانتقال إلى ثمن النهائي.

ويلتقي في وقت لاحق منتخبا ناميبيا وجنوب أفريقيا اللذان يتذيلان ترتيب المجموعة حاليا بعد هزيمتهما في مباراتيهما الافتتاحيتين بنفس النتيجة، 1-0، أمام كل من المغرب وساحل العاج.

فرانس24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن