تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دول مجموعة العشرين باستثناء الولايات المتحدة تجدد التزامها باتفاق باريس حول المناخ

إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرون أ ف ب

أكدت 19 من دول مجموعة العشرين باستثناء الولايات المتحدة السبت في أوساكا في اليابان، التزامها باتفاق باريس حول المناخ والموقع في 2015. وأشار البيان الختامي لقمة مجموعة العشرين إلى أن حدة التوترات التجارية والجيوسياسية قد تفاقمت.

إعلان

جددت دول مجموعة العشرين باستثناء الولايات المتحدة السبت، التزامها من أجل "التطبيق الكامل" للاتفاق الموقع عام 2015 في باريس لمكافحة الاحتباس الحراري.

وأكد الموقعون في البيان الختامي للقمة، أنهم متفقون على "عدم التراجع" عن هذا الاتفاق، مستخدمين لهجة مشابهة لنبرة البيان الختامي لقمة مجموعة العشرين العام الماضي.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "يجب أن نذهب أبعد من ذلك" في ما يخص المناخ. وتابع "تجنبنا التراجع (...) لكننا يجب أن نذهب أبعد من ذلك (...) وسنبذل كل جهدنا للذهاب أبعد من ذلك".

وكان الفرنسيون والألمان قد أعلنوا في وقت سابق أن دول مجموعة العشرين توصلت السبت إلى اتفاق بشأن المناخ باستثناء واشنطن.

وقالت أوساط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبيل الجلسة الختامية لمجموعة العشرين "تم تبني النص بشأن المناخ".

ويؤكد اتفاق 19+1، دعم الدول الـ19 من بينها الصين وفرنسا وألمانيا، لاتفاق باريس حول المناخ الذي انسحبت الولايات المتحدة منه عام 2017.

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق صباح السبت بعد مفاوضات طويلة وشاقة بسبب محاولة الولايات المتحدة عرقلة الإعلان الذي اتخذ شكلا مماثلا لإعلاني قمتي مجموعة العشرين في هامبورغ عام 2017 وبوينوس آيريس عام 2018، وفق الرئاسة الفرنسية.

وصرحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في وقت سابق السبت أمام الصحافة أن مجموعة العشرين ستتوصل في ما يخص المناخ إلى "نص مماثل" لنص العام الماضي، بعد مفاوضات شاقة.

قمة مجموعة العشرين تشير إلى "تفاقم" التوترات التجارية والجيوسياسية

من جهة أخرى أقر قادة دول مجموعة العشرين أن حدة التوترات التجارية والجيوسياسية تصاعدت، وذلك في ختام قمتهم التي هيمن عليها النزاع التجاري الصيني-الأمريكي.

وجاء في بيان قادة مجموعة الدول العشرين "الأهم هو أن التوترات التجارية والجيوسياسية تصاعدت".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.