تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية 2019: مصر تنهي مشوارها في الدور الأول بفوز على أوغندا 2-صفر

منتخب مصر حقق كل أهدافه في الدور الأول. 30 يونيو 2019.
منتخب مصر حقق كل أهدافه في الدور الأول. 30 يونيو 2019. أ ف ب

ختم منتخب مصر مشواره في الدور الأول لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 بفوز ثالث تواليا بعد تغلبه مساء الأحد على أوغندا بنتيجة 2-صفر على ستاد القاهرة الدولي وأمام نحو 75 ألف مشجع. وتأهل مع مصر، منتخب أوغندا رغم خسارته وبرصيد أربع نقاط وذلك بعد فوز الكونغو الديمقراطية في الوقت ذاته بنتيجة 4-صفر على زيمبابوي التي ودعت المنافسة رسميا.

إعلان

موفد فرانس 24 إلى القاهرة

حصل المنتخب المصري على العلامة الكاملة بإتمامه مسيرته في الدور الأول لكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 بفوز ثالث تواليا إذ أنه تغلب على نظيره الأوغندي مساء الأحد على ستاد القاهرة بنتيجة 2-صفر في منافسات المجموعة الأولى. وأكد بذلك صدارة المجموعة بتسع نقاط، متقدما على منافسه بأربع نقاط.

وسجل أهداف الفوز محمد صلاح في الدقيقة 35 وأحمد المحمدي في الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الأول.  

وسيواجه زملاء محمد صلاح في دور الـ 16 صاحب المركز الثالث في إحدى المجموعات الثالثة (مجموعة الجزائر) أو الرابعة (مجموعة المغرب وساحل العاج) أو الخامسة (مجموعة تونس وموريتانيا)، وذلك السبت المقبل عند الساعة التاسعة مساء (الخامسة بتوقيت غرينتش) على ستاد القاهرة.

74 ألف مشجع مصري أمام أوغندا

مواعيد وجدول مباريات كأس الأمم الأفريقية 2019

وكانوا قد ضمنوا حضورهم في الدور ثمن النهائي بعد أن فازوا في الجولتين الأولى والثانية على زيمبابوي 1-صفر والكونغو الديمقراطية 2-صفر تواليا.

من جهتها، لا تزال الكونغو الديمقراطية الفائزة على زيمبابوي 4-صفر في السباق نحو دور الـ 16، لكن عليها التحلي بالصبر لغاية نهاية كل مباريات دور المجموعات الثلاثاء المقبل.

 وقد واجهت مصر بعض الصعوبات أمام منافسها الجريء الذي هدد مرمى محمد الشناوي أكثر من مرة. فقد سدد المهاجم المتألق أكوي في الدقيقة 14 من دون أن يشكل خطرا على مرمى "الفراعنة". وكان جمهور ستاد القاهرة احتج في بداية المرحلة الثانية لعدم احتساب الحكم السنغالي ماغيت ندياي ركلة جزاء إثر خطأ على تريزيغه.

وقاد الثنائي صلاح ومحمد النني لقطة ثنائية جميلة في الدقيقة 16 لكن لاعب أرسنال القوية خرجت لضربة مرمى. واضطر مدرب مصر، المكسيكي خافيير أغيري لتغيير أحمد حسن المصاب بمروان محسن في الدقيقة 25. وفي الدقيقة الموالية، اخترق تريزيغه دفاع أوغندا ليحصل على ضربة ركنية لم تثمر.

صورة تذكارية لمنتخب مصر مع حارس الزمالك جنش المصاب قبل مغادرته زملائه

وردت أوغندا بفرصة سانحة في الدقيقة 27 عندما توغل المهاجم كيامبادي في دفاع مصر ليسدد بقوة لكن الشناوي كان بالمرصاد.

وعاد كيامبادي للتهديد في الدقيقة 29 من خلال تسديدة صاروخية في مرمى الشناوي وحارس الأهلي أخرج الكرة لضربة زاوية.

وإثر لقطة جماعية انطلقت من الدفاع عن طريق تريزيغه الذي مرر الكرة لصلاح والذي مرر بدوره للمحمدي، سدد القائد والظهير الأيمن ليرصد الحارس أونيانغو الكرة بسهولة (35).

وبعد هجمة خطرة لأوغندا في الدقيقة 33 عن طريق مهاجمها السريع أوكوي الذي هدد مرمى الشناوي مرتين تواليا، تألق الساحر محمد صلاح وأسكن الكرة في شباك الحارس الأوغندي بسديدة رائعة في الدقيقة 35 إثر خطأ على تريزيغه.

وتفجر ستاد القاهرة واطمأن الجميع بتركيز النجم الكبير وقدرته على التخلص من الصعاب، إذ سجل هدفه الثاني في البطولة.

صور فوز مصر على أوغندا

وكان كيامبادي أمام فرصة إدراك التعادل في الدقيقة 43 بعد أن انفرد بالشناوي، وكان أمامه خيار أفضل من التسديد وهو تمرير الكرة لزميليه في الهجوم أوكوي وميا لكنه فضل التسديد في أيدي الحارس المصري.

وتمكنت مصر من تعميق جراح منافسها في الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الأول بهدف سجله القائد أحمد المحمدي بتسديدة قوية داخل منطقة الجزاء.

وفي الشوط الثاني، اكتفى منتخب مصر بالحفاظ على تقدمه رغم بعض الفرص المتاح له. ففي الدقيقة 51 تقدم صلاح أمام حارس أوغندا لكنه أخفق في تسجيل الهدف الثالث. إلا أن الخطر كان يحوم أكثر على مرمى الشناوي، إذ فوت المهاجم البارع ميا هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 54 عندما تلقى تمريرة رائعة من لومالا ليجد نفسه أمام الشناوي لكنه سدد فوق المرمى.

واقترب المدافع الأيسر أيمن أشرف من تسجيل هدف في مرماه في الدقيقة 60، لكن لحسن حظ المنتخب المصري خرجت الكرة لضربة زاوية. وفي فرصة أخيرة، فشل ميا في استغلال سوء تفاهم بين أحمد حجازي والشناوي ليسدد بالرأس خارج المرمى (75).

وختمت مصر في الأخير دور المجموعات بفوز نظيف ثالث شارك فيه البديلان طارق حامد (الذي دخل في مكان محمد النني، 62) وعمر جابر (في مكان المحمدي، 89).

علاوة مزياني.. موفد فرانس24 إلى القاهرة

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.