تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية 2019: الجزائر الأفضل في الدور الأول ومصر والمغرب في الموعد وتونس أمام المجهول

منتخب مصر أمام الكونغو الديمقراطية. 26 يونيو 2019.
منتخب مصر أمام الكونغو الديمقراطية. 26 يونيو 2019. بيار روني-فورمس / فرانس ميديا موند

حققت منتخبات مصر والجزائر والمغرب العلامة الكاملة خلال منافسات المجموعات في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019، إذ فازت بمبارياتها الثلاث من دون أن يدخل شباكها أي هدف. وكان "محاربو الصحراء" الأقوى والأفضل بتسجيلهم ستة أهداف مقابل خمسة لـ"الفراعنة" وثلاثة لـ"أسود الأطلس". وترشحت "نسور قرطاج" التونسية لدور الـ16 ترشحا بلا نكهة بعد تسجيلها ثلاثة تعادلات.

إعلان

موفد فرانس 24 إلى القاهرة

سجلت مصر والجزائر والمغرب بداية موفقة مئة في المئة في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 إذ حصلت على العلامة الكاملة وفازت بثلاث مباريات كل على حدة من دون أن تتلقى في مرماها أي هدف. بالمقابل، ظهرت تونس بمظهر هش يثير تساؤلات حول قدرتها على تخطي الدور المقبل، خاصة أنها ستواجه منافسا قويا اسمه غانا.

العلامة الكاملة لمصر والمغرب والجزائر في الدور الأول

أما موريتانيا التي شاركت في العرس القاري للمرة الأولى في تاريخها فقد ودعت مصر مرتاحة البال بعد أن تعادلت أمام أنغولا (1-1) وتونس (0-0) وسجلت خسارة واحدة في مباراة افتتاح المجموعة الخامسة أمام مالي (4-1).

وكان "محاربو الصحراء" الجزائريون أفضل وأقوى منتخب في الدور الأول إذ هز شباك منافسيخ ست مرات، 2-صفر أمام كينيا و1-صفر أمام السنغال، أحد أبرز المرشحين للفوز باللقب، ثم 3-صفر أمام تنزانيا. وهم الفريق الوحيد، من أصل 24 كانت في موعد "كان 2019"، الذي خاض مباراته الثالثة في دور المجموعات بتشكيلة البدلاء.

وأشاد قائد منتخب مصر السابق أحمد حسن، الفائز بأمم أفريقيا أربع مرات، السبت الماضي في مؤتمر صحفي في استاد القاهرة ـ "الخضر" قائلا إن ما قدموه "يذكرني بمنتخب مصر خلال فترة وجودي في الملاعب".

ترتيب المجموعة الثالثة

لكن مدربهم جمال بلماضي توخى الحذر بقوله إن "المشوار أكثر من إيجابي لكن الطريق لا يزال طويلا". وأضاف لاعب مدرب قطر السابق: "حققنا إنجازا كبيرا بفوزنا في المباريات الثلاث... أنا سعيد بأداء اللاعبين وبالأهداف التي سجلناها".

وباتت الجزائر أحد المرشحين بامتياز للفوز بلقبه القاري الثاني بعد 1990. واعتبر أحمد حسن ن الجزائر "مرشحة بقوة للفوز ببطولة بالأمم الأفريقية"، لكن "يبقى منتخب مصر هو المرشح الأوفر حظا لحصد اللقب" على حد قوله.

وتلعب الجزائر في ثمن النهائي أمام غينيا الأحد المقبل على ستاد "30 يونيو" بالقاهرة.

من جانبه، كان منتخب مصر في الموعد وانتزع الفوز في كل مرة رغم أن أداءه لم يرق لتطلعات جمهوره ولا المتتبعين. فقد بدأ زملاء محبوب الجماهير محمد صلاح المنافسة بفوز متواضع على زيمبابوي (1-صفر) ثم تغلبوا على الكونغو الديمقراطية وأوغندا بثنائية نظيفة. إلا أنهم لم يؤكدوا موقعهم ضمن نخبة كرة القدم الأفريقية، وأفلتوا من الأهداف في أكثر من مرة، ولا سيما أمام أوغندا، فأثار ذلك غضب مشجعيهم في ستاد القاهرة.

ترتيب المجموعة الأولى

وقال مدربهم، المكسيكي خافيير أغيري: "ليس سهلا على الإطلاق اللعب أمام 70 ألف مشجع، فالجماهير دائما ما تضغط على اللاعبين، الجماهير تضغط لتحقيق الانتصار وهز الشباك وهذا ليس سهلا على اللاعبين". وتابع: "أعتقد أنه كان ينقصنا المزيد من الثقة، نستطيع العمل على ذلك خلال الفترة المقبلة".

وتواجه مصر في دور الـ 16 جنوب أفريقيا الضعيفة، السبت على ستاد القاهرة الدولي.

وعلى ستاد "السلام" بالقاهرة، كشف منتخب المغرب عن وجيهن متباينين كان الأول مثيرا للقلق عندما فاز بشق النفس على ناميبيا (1-صفر) في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة وعلى جنوب أفريقيا في ختامها، فيما كان الثاني أجمل وأحسن عندما قهر ساحل العاج بالنتيجة ذاتها لكن بأداء قوي متميز.  

وتنبه مدرب "أسود الأطلس"، الفرنسي هيرفي رونار الفائز بالكأس في 2012 مع زامبيا وفي 2015 مع ساحل العاج، إلى ذلك تماما فقال: "الناحية الإحصائية ممتازة، لكن علينا الانتباه فإذا لم نلعب بالشكل المناسب فقد يحمل لنا دور الستة عشر أخبارا سيئة".

ترتيب المجموعة الرابعة

ولم يكن نجوم المغرب في المستوى المطلوب، فقد ناب لاعبون آخرون عنهم وأبرزهم "محارب" نادي النصر السعودي نور الدين أمرابط ولاعب وسط نادي الاتحاد (السعودي) كريم الأحمدي ومبارك بوصوفة لاعب الشباب (السعودي). أما مهاجم أجاكس حكيم زياش فهو خفي لحد الساعة.

وهو مطالب بالمزيد عندما يواجه المغرب منتخب بنين في ثمن النهائي، الجمعة على ستاد "السلام".

جدول مباريات دور الـ 16

وكانت تونس آخر منتخب يتأهل للدور المقبل، إثر تعادلها سلبا مساء الثلاثاء بالسويس أمام موريتانيا. وتعادلت أيضا أمام أنغولا (1-1) في الافتتاح ثم أمام مالي في الجولة الثانية بالنتيجة ذاتها، ما أثار انتقادات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وهذه الانتقادات وراءها أداء سيء للغاية بالنسبة لـ "نسور قرطاج" الذين وصلوا إلى القاهرة مسلحين بطموحات عالية إذ انهم تركوا انطباعا بأنهم سينافسون من أجل اللقب لاسيما بعد فوزهم وديا على كرواتيا وصيفة بطل العالم 2918 على أرضها.

وبالتالي كانت خيبة الأمل كبيرة لدى المشجعين، وهم يعلمون أن مباراة ثمن النهائي أمام غانا، الاثنين المقبل في الإسماعيلية تستدعي أداء مخالفا تماما وإلا كان الخروج حتما.

مشجع "كان 2019"

ملف كأس الأمم الأفريقية 2019 على موقع فرانس24

وهذا ما أقر به مدرب تونس، الفرنسي ألان جيراس، عندما قال: "لقد حققنا التأهل، لكننا لسنا راضين على ما قدمنا، فنحن بحاجة إلى الأفضل، ولا سيما في الأداء الهجومي".

ولا شك أن كأس الأمم الأفريقية 2019 ستنطلق من جديد الجمعة بالأدوار الإقصائية حيث العمل النفسي له أهمية بالغة، وحيث الخسارة تعني الوداع. فلا يوجد "كبير" ولا "صغير" في خط الانطلاق، وإنما ستة عشر متنافسا يتطلعون لبلوغ النهائي في 19 يوليو/تموز. وكما أجمع المدربون، سيكون المشوار طويلا، ولكن الفائز واحد في النهاية. فانطلقوا...

علاوة مزياني، موفد فرانس24 إلى القاهرة

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.