تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حوالى 40 قتيلاً وأكثر من 70 جريحاً في غارة جوية على مركز لاحتجاز المهاجرين في ليبيا (مسعفون)

مهاجرون يتوجّهون للقاء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته مركز احتجاز عين زارة للمهاجرين في طرابلس في 4 نيسان/أبريل 2019.
مهاجرون يتوجّهون للقاء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته مركز احتجاز عين زارة للمهاجرين في طرابلس في 4 نيسان/أبريل 2019. مهاجرون يتوجّهون للقاء الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته مركز احتجاز عين زارة للمهاجرين في طرابلس في 4 نيسان/أبريل 2019. ا ف ب/ا ف ب/ارشيف
إعلان

طرابلس (أ ف ب) - قتل حوالى 40 مهاجراً وأصيب أكثر من 70 آخرين بجروح في غارة جوية استهدفت فجر الأربعاء مركزاً لاحتجازهم في تاجوراء، الضاحية الشرقية للعاصمة الليبية طرابلس، بحسب ما أعلن لوكالة فرانس برس متحدّث باسم طواقم الإسعاف.

وقال أسامة علي إنّ "هذه حصيلة أولية والعدد مرشّح للارتفاع"، مشيراً إلى أنّ 120 مهاجراً كانوا داخل العنبر الذي أصيب إصابة مباشرة في الغارة.

وشاهد مصور وكالة فرانس برس جثثاً ممدّدة على أرض العنبر وسيارات الإسعاف تهرع إلى المكان.

وبحسب مسؤولين عن مركز الاحتجاز فإنّ الغارة نفّذتها قوات المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا والذي يشنّ منذ حوالى ثلاثة أشهر هجوماً للسيطرة على العاصمة طرابلس مقرّ "حكومة الوفاق الوطني" المناوئة له والمعترف بها من المجتمع الدولي.

من جهتها أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تغريدة على حسابها في موقع تويتر عن "قلقها العميق" إزاء المعلومات الواردة عن استهداف مركز تاجوراء لاحتجاز المهاجرين بغارات جوية و"مقتل لاجئين ومهاجرين".

ولم تتبنّ هذه الغارة أي جهة لكن وسائل إعلام مقرّبة من حفتر تحدّثت مساء السبت عن استهداف طرابلس وتاجوراء بـ"سلسلة غارات جوية".

وتكتظ مراكز إيواء المهاجرين في ليبيا بعشرات الآلاف ممّن تمّ اعتراضهم او إنقاذهم في البحر ويعيش هؤلاء في ظروف غير إنسانية.

وعبّرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مراراً عن قلقها على مصير نحو 3500 من المهاجرين واللاجئين "المعرّضين للخطر" لوجودهم في مراكز ايواء قرب مناطق المعارك المستمرة جنوب طرابلس.

ورغم استمرار الفوضى، لا تزال ليبيا دولة عبور رئيسية للفارين من النزاعات وعدم الاستقرار من مناطق أخرى في إفريقيا والشرق الأوسط.

وتواصل قوات حفتر منذ الرابع من نيسان/أبريل هجومها الرامي للسيطرة على طرابلس.

وتسبّبت المعارك منذ اندلاعها بسقوط 739 قتيلاً وإصابة أكثر من 4 آلاف بجروح، فيما وصل عدد النازحين إلى 94 ألف شخص، بحسب وكالات الأمم المتحدة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن