تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تأجيل إياب نهائي كأس فلسطين بسبب رفض إسرائيل منح لاعبي غزة تصاريح العبور

أ ف ب/أرشيف

أجل اتحاد الكرة الفلسطيني الأربعاء مباراة إياب نهائي كأس فلسطين لكرة القدم التي كانت مقررة الخميس، بسبب عدم إصدار السلطات الإسرائيلية تصاريح عبور اللاعبين من قطاع غزة إلى الضفة الغربية.

إعلان

قرر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الأربعاء تأجيل مباراة الإياب لنهائي كأس فلسطين التي كانت مقررة اليوم، بعد رفض السلطات الإسرائيلية منح تصاريح للاعبين الغزيين للانتقال إلى الضفة الغربية.

وقالت نائبة رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني سوزان شلبي إنه قد "تم تأجيل مباراة إياب نهائي كأس فلسطين التي كانت مقررة الأربعاء"، وتجمع بين ناديي شباب بلاطة (الضفة) وخدمات رفح (غزة). موضحة أنه "لم تمنح السلطات الإسرائيلية تصاريح دخول للضفة الغربية لطاقم الفريق (الغزي) المؤلف من 35 لاعبا وإداريا وفنيا، واكتفت بإصدار تصاريح لأربعة من مسؤولي النادي فقط"، لخوض مباراة الإياب بعدما انتهت مباراة الذهاب بين الطرفين في غزة الأحد بالتعادل 1-1.

ورأت شلبي أن إسرائيل "استغلت عدم الاكتراث الدولي وخاصة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالانتهاكات الإسرائيلية بمنع حركة الفرق، وفهمت ذلك على أنه ضوء أخضر لاستمرارها في إعاقة الرياضة الفلسطينية".

هذا وقال مسؤول في نادي خدمات رفح إن أفراده في انتظار إعطاء إسرائيل مزيدا من التصاريح للاعبين في الأيام المقبلة. وتابع حذيفة لافي "من المستحيل الحديث عن موعد المباراة النهائية قبل حصولنا على المزيد من التصاريح".

كما أكدت وحدة وزارة الدفاع الإسرائيلية المشرفة على المعابر "كوغات" أنها تلقت في 16 يونيو/حزيران طلبات لـ35 فردا من الفريق، موضحة "على رغم أن الطلب لم يتم تقديمه في الوقت اللازم، ما يجعل من المستحيل بطبيعة الحال أي تعامل معه بشكل يتوافق مع التوجيهات المطبقة، تمت دراسته بعناية".

ويحتاج الفلسطينيون للحصول على تصاريح من السلطات الإسرائيلية للتنقل ما بين الضفة وقطاع غزة المحاصر منذ أكثر من عقد. وغالبا ما يواجه اللاعبون الفلسطينيون صعوبات في الحصول على تصاريح للانتقال بين الضفة والقطاع، أو حتى للخروج من الأراضي الفلسطينية للمشاركة في منافسات خارجية.

ويتهم الفلسطينيون الفيفا بالفشل في التزام تطبيق قواعده الخاصة، لاسيما بعد قراره البقاء على "الحياد" حيال المطالبة الفلسطينية بمنع أندية المستوطنات الإسرائيلية من اللعب في الضفة الغربية المحتلة. وتعتبر المستوطنات غير قانونية بموجب القانون لدولي كونها بنيت على أراض محتلة ومصادرة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.