تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طهران تستدعي سفير بريطانيا احتجاجا على اعتراض ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق

مضيق جبل طارق
مضيق جبل طارق أ ف ب

أعلنت الخارجية الإيرانية الخميس استدعاء السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير للتنديد باحتجاز ناقلة نفط إيرانية في منطقة جبل طارق، يشتبه في أنها كانت تنقل شحنة من النفط إلى سوريا.

إعلان

استدعت إيران اليوم الخميس روب ماكير سفير بريطانيا لديها للتنديد بـ"الاعتراض غير القانوني لناقلة نفط إيرانية" في جبل طارق، وفق متحدث باسم الخارجية الإيرانية.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي في بيان رسمي "إثر الاعتراض غير القانوني لناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق من جانب القوة البحرية التابعة لبريطانيا، تم استدعاء سفير هذا البلد إلى وزارة الخارجية".

وتابع موسوي أن "معلومات إضافية سيتم نشرها لاحقا".

احتجاز ناقلة النفط.. عقوبات أمريكية ضد سوريا أم إيران؟

وأعلنت سلطات جبل طارق التابع لبريطانيا والواقع في أقصى جنوب إسبانيا، احتجاز ناقلة يشتبه بأنها كانت تشحن كميات من النفط إلى سوريا على الرغم من العقوبات المفروضة على دمشق.

ولم تحدد سلطات جبل طارق مصدر النفط، لكن نشرة متخصصة في النقل البحري قالت إن السفينة "غريس 1" التي ترفع علم بنما كانت تنقل نفطا إيرانيا.

وأعلنت مدريد أن احتجاز الناقلة الإيرانية في جبل طارق تم بناء على طلب من الولايات المتحدة. وقال وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل إن الولايات المتحدة طلبت اعتراض ناقلة النفط. وتابع بوريل "نحن بصدد دراسة الظروف التي رافقت هذه المسألة، لقد كان هناك طلب وجهته الولايات المتحدة إلى المملكة المتحدة" لاعتراض ناقلة النفط.

قوات بريطانية اعتلت الناقلة

وتم إيقاف الناقلة "غريس 1"، بينما كانت على بعد أربعة كيلومترات جنوب جبل طارق في مياه تعتبر بريطانية، على الرغم من أن إسبانيا ترفض ذلك وتزعم أحقيتها بهذه المنطقة.

واعترضت سلطات جبل طارق بمساعدة وحدة من البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط العملاقة فجر الخميس.

وتم الصعود إلى الناقلة عندما تباطأت في منطقة مخصصة لوكالات الشحن لنقل البضائع إلى سفن عادية.

وقال رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو في بيان "لدينا كل الأسباب التي تدعو إلى الاعتقاد أن ’غريس 1‘ كانت تنقل شحنتها من النفط الخام إلى مصفاة بانياس (...) التي يملكها كيان يخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سوريا". وأضاف "لقد احتجزنا الناقلة وحمولتها".

وقال بيكاردو إنه بعث رسالة "صباح اليوم إلى رئيسي المفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي توضح تفاصيل العقوبات التي طبقناها".

كيف استقبلت لندن استدعاء السفير البريطاني لدى إيران؟

وقالت الخارجية البريطانية "نرحب بهذا العمل الحاسم من قبل سلطات جبل طارق التي عملت على تطبيق نظام عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا".

وبحسب نشرة "لويد ليست" فالناقلة التي شيدت عام 1997 هي الأولى المحملة بالنفط الإيراني تتوجه إلى أوروبا منذ أواخر 2018. ويتزامن ذلك مع توتر شديد بين إيران والولايات المتحدة، وصل إلى ذروته في 20 يونيو/حزيران حين أسقطت طهران طائرة أمريكية بدون طيار قائلة إنها انتهكت مجالها الجوي وهو ما نفته واشنطن.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.