تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترودو يؤكد أنّ ترامب تدخّل لصالح كنديين إثنين موقوفين في الصين

إعلان

مونتريال (أ ف ب) - أكد رئيس وزراء كندا جاستن ترودو الخميس أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب تباحث مع نظيره الصيني شي جينبينغ خلال لقائهما على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان في مسألة توقيف كنديين إثنين في الصين.

وقال ترودو في مؤتمر صحافي في مونتريال "بإمكاني أن أؤكد أنّ دونالد ترامب أثار مع نظيره الصيني مسألة الكنديَين" خلال لقائهما.

واكتفى رئيس الوزراء الكندي حتى الآن بالقول إنّه "مقتنع" بأنّ الرئيس الأميركي التزم وعده في هذا الملف.

وطلب ترودو أثناء زيارته إلى البيت الأبيض في 20 حزيران/يونيو من دونالد ترامب التوسط لصالح كندا خلال لقائه تظيره الصيني على هامش مجموعة العشرين في أوساكا. ووعد الرئيس الأميركي في حينه ببذل قصارى جهده.

وكان ترودو أكد الثلاثاء أنّه تناول بنفسه هذه المسألة مع شي جينبينغ خلال الأحاديث غير الرسمية القصيرة التي دارت بينهما على هامش قمة مجموعة العشرين نهاية الأسبوع الماضي.

غير أنّ بكين اقترحت من جانبها على كندا الأربعاء ألا تكون "ساذجة وتفكّر بأنّ الحلفاء المزعومين يستطيعون حقيقة الانخراط في قضايا ليست قضاياهم".

وردّ ترودو الخميس أنّ حلفاء عديدين لأوتاوا "قلقون (...) من سلوك الصين إزاء كندا، وهو سلوك من شأنه أن يتكرر مع دول أخرى".

وقال "سنواصل العمل مع حلفائنا لنثبت لشركائنا الصينيين أننا سنبقى حازمين، وبأننا سنستمر في الدفاع عن سيادة القانون بالنسبة إلى الكنديين وسلامتهم".

وأوقف الدبلوماسي السابق مايكل كورفيغ ومواطنه الخبير الاستشاري مايكل سبافور بعد أيام من إلقاء القبض في فانكوفر في الأول من كانون الأول/ديسمبر، بطلب أميركي، على المسؤولة ضمن العملاق الصيني للاتصالات هواوي، منغ وانزو.

وأكدت بكين التي تتهم الرجلين بالتجسس أنّ توقيفهما لا علاقة له بقضية هواوي.

وقال ترودو "هذه مسألة تثير قلقنا ككنديين، وهي مسألة تثير أيضاً قلق حلفائنا في العالم، وليس فقط الولايات المتحدة، وإنّما أيضاً دول اثارت مسألة الكنديين الإثنين الموقوفين في الصين بشكل تعسفي".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.