تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة مواطن ثان أصيب في الهجوم الانتحاري الذي هز العاصمة التونسية قبل أسبوع

تفجير انتحاري استهدف العاصمة التونسية في 27 يونيو/حزيران 2019.
تفجير انتحاري استهدف العاصمة التونسية في 27 يونيو/حزيران 2019. أ ف ب

توفي مواطن تونسي متأثرا بجروح أصيب بها الأسبوع الماضي إثر الهجوم الانتحاري الذي استهدف عناصر أمن في العاصمة تونس، على ما أعلنت وزارة الداخلية التونسية الخميس، ما يرفع عدد الضحايا إلى اثنين.

إعلان

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الخميس وفاة مدني متأثرا بجروحه إثر الهجوم الانتحاري الذي استهدف أمنيين الأسبوع الفائت وقتل خلاله رجل أمن.

وصرح الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان الزعق "توفي اليوم جريح مدني في المستشفى متأثرا بجروحه خلال عملية شارع ديغول" ليرتفع بذلك عدد القتلى في الهجوم إلى اثنين. كما بين الزعق أن أمنيا أصيب بجروح لا يزال في المستشفى تحت العناية، بينما غادر بقية الجرحى المستشفى.

والخميس الماضي، هز تفجيران انتحاريان العاصمة تونس ما أدى لمقتل عنصر أمن وإصابة ثمانية أشخاص بجروح في حصيلة أولية. وحددت الداخلية هوية منفذي العمليتين كما تم توقيف العديد من المشتبه بهم ولا تزال التحقيقات والعمليات الأمنية جارية، وفقا للزعق.

وفي الهجوم الأول فجر انتحاري نفسه قرب دورية أمنية في شارع شارل ديغول بوسط العاصمة، ما أدى لسقوط خمسة جرحى هم ثلاثة مدنيين وعنصرا أمن توفي أحدهما لاحقا متأثرا بجروحه، كما أعلنت الداخلية. وبعد وقت قصير استهدف تفجير انتحاري ثان مركزا أمنيا في العاصمة ما أسفر عن إصابة أربعة شرطيين بجروح.

والأربعاء، قالت الداخلية التونسية إن الجهادي الذي فجر نفسه ليل الثلاثاء في "حي الانطلاقة" بالعاصمة هو "العقل المدبر" للهجومين الانتحاريين. وقال الزعق "الإرهابي أيمن السميري (23 عاما) له علاقة بالهجومين الانتحاريين يوم الخميس، وأثبتت التحقيقات أنه العقل المدبر لهاتين العمليتين وهو عنصر ناشط وقيادي خطير".

والخميس، أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" أن السميري هو أحد أعضائه على ما أعلن عبر موقع دعائي. وكتب التنظيم الجهادي المتطرف في بيان مقتضب "مقاتل من ’الدولة الإسلامية‘ فجر حزامه الناسف على عناصر الأمن التونسي في حي الانطلاقة".

وبالرغم من تحسن الوضع الأمني، لا تزال حال الطوارئ سارية في تونس منذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، حين قتل 12 عنصرا في الأمن الرئاسي وأصيب عشرون آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتنتهي الخميس فترة حال الطوارئ السارية في البلاد لكن من المنتظر تمديدها.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.