تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لامبارد الخيار العاطفي المنطقي لاستلام دفة تشلسي

إعلان

لندن (أ ف ب) - كان قرار التعاقد مع فرانك لامبارد كمدرب للأعوام الثلاثة القادمة الخيار العاطفي المنطقي لتشلسي ثالث الدوري الإنكليزي لكرة القدم، بعد موسم متقلب مليء بالمشاكل الشخصية مع المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري الذي عاد لبلاده من أجل الاشراف على يوفنتوس.

بعد خمسة أعوام على تركه الفريق كلاعب، اتخذ لامبارد قرار العودة الى "ستامفورد بريدج" من أجل قيادة دفة النادي في فترة صعبة ممنوع فيها من اجراء أي تعاقدات بسبب مخالفة قواعد التعاقد مع القصر الأجانب.

وكان الإعلان عن عودة إبن الـ41 عاما الى "ستامفورد بريدج" بعد موسم واحد له كمدرب لدربي كاونتي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الصعود معه الى الدوري الممتاز، مليئا بالعواطف إذ كتب النادي في موقعه الرسمي "يسعد نادي تشلسي أن يعلن بأن فرانك لامبارد هو مدربنا الجديد"، مضيفا أن "أحد أفضل اللاعبين في تاريخنا خلال مسيرته الطويلة واللامعة، لامبارد يعود الى ستامفورد بريدج بعد أن وقع عقدا لثلاثة أعوام".

ولم يكن التعاقد مع لامبارد مفاجئا، إذ سبق ذلك تحريره الإثنين من عقده كمدرب لدربي كونتي، تمهيدا لعودته الى النادي الذي دافع عن ألوانه طيلة 13 عاما بين 2001 و2014 وأحرز معه 13 لقبا، بينها الدوري ثلاث مرات (2005 و2006 و2010)، ودوري ابطال اوروبا عام 2012 و"يوروبا ليغ" 2013.

وأعرب الهداف التاريخي للنادي (211 هدفا) عن سعادته بالعودة الى الفريق الذي تركه عام 2014 ودافع عن ألوان مانشستر سيتي (2014- 2015) ونيويورك سيتي الاميركي (2015-2016) قبل أن يعلن اعتزاله عام 2016، قائلا "أنا فخور جدا بالعودة الى تشلسي كمدرب. الجميع يعرف حبي لهذا النادي والتاريخ الذي يجمعنا، ومع ذلك فإن تركيزي الوحيد هو على الوظيفة الحالية والاستعداد للموسم المقبل".

وشدد لامبارد الذي دافع عن ألوان الـ"بلوز" في 684 مباراة في المركز الرابع خلف رون هاريس (795) وبيتر بونيتي (729) ورفيق الدرب جون تيري (717)، على "أنا هنا للعمل بجد وتحقيق المزيد من النجاح للنادي، وأتطلع بفارغ الصبر للبدء".

أما مديرة النادي اللندني مارينا غرانوفسكايا، فقالت بدورها "إنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب بعودة فرانك الى تشلسي كمدرب. يتمتع فرانك بمعرفة وفهم كبيرين بالنادي، وفي الموسم الماضي أثبت أنه أحد أكثر المدربين الشباب موهبة في اللعبة".

وتابعت "بعد 13 عاما معنا كلاعب، حيث أصبح أسطورة النادي وهدافنا التاريخي، نعتقد أن هذا هو الوقت المثالي له للعودة ونحن سعداء لأنه قام بذلك. سنفعل كل ما في وسعنا لضمان حصوله على كل الدعم اللازم لتحقيق نجاح كبير".

- ورقة الشبان -

ومن المؤكد أن وجود لامبارد على جانب الملعب سيكون مختلفا جدا مقارنة بما كان عليه الوضع الموسم المنصرم مع ساري الذي لم يحظ بمساندة الجمهور رغم قيادته الفريق الى احراز لقب "يوروبا ليغ" على حساب غريمه اللندني أرسنال، ونيله المركز الثالث في الدوري الممتاز خلف مانشستر سيتي البطل وليفربول.

واتُّهِم الإيطالي بأنه متزمت تكتيكيا ولم يحظ بمساندة لاعبيه، كما أنه أهمل اللاعبين الشبان في الفريق على غرار روبن لوفتوس-شيك وكالوم هادسون-أودوي.

لكن ورغم شعبيته بين جمهور تشلسي، من المستبعد أن ينجح لامبارد في التفوق على ما حققه ساري في موسمه الوحيد مع النادي اللندني، لاسيما أن الأخير خسر لاعبا مؤثرا جدا بشخص البلجيكي إدين هازار المنتقل الى ريال مدريد الإسباني، ولا يمكن للادارة أن تعوضه في ظل عقوبة منعها من اجراء تعاقدات جديدة حتى صيف 2020.

وقرر تشلسي استئناف عقوبة الاتحاد الدولي "فيفا" أمام محكمة التحكيم الرياضي "كاس" على أمل رفع العقوبة موقتا بانتظار البت بالحكم ما سيسمح له باجراء تعاقدات هذا الصيف، لكن أي قرار بهذا الشأن لم يصدر حتى الآن.

وفي ظل هذا الواقع، يتعين على الـ"بلوز" الاعتماد على الجيل الشاب الذي أهمله ساري، ولهذا السبب يبدو لامبارد ومساعده جودي موريس، المدرب السابق لفرق الشباب في تشلسي، الخيار الأمثل بحسب ما رأى أيضا قلب دفاع مانشستر يونايتد السابق ريو فرديناند في تعليق لشبكة "بي تي سبورت" حيث يعمل حاليا كمحلل كروي.

وقال فرديناند "بصراحة، إذا منع تشلسي من اجراء تعاقدات، فلا أعتقد أن بإمكانه أن ينظر سوى باتجاه فرانك. لأنه وجودي (موريس) يعرفان اللاعبين الشبان من عامهم الـ16. يعرفان ما هم قادرون على فعله".

ويبقى على لامبارد أن يقنع جماهير "ستامفورد بريدج" بأن الصبر عامل أساسي في هذه المرحلة الصعبة، لاسيما إذ بقيت عقوبة حرمان النادي من التعاقدات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.