تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منحوتة أثرية لرأس توت عنخ آمون تباع بمزاد في لندن ومصر تعترض

صورة لتمثال توت عنخ آمون نشرتها دار كريستيز للمزادات في لندن في 26 يونيو/حزيران 2019
صورة لتمثال توت عنخ آمون نشرتها دار كريستيز للمزادات في لندن في 26 يونيو/حزيران 2019 أ ف ب

على الرغم من الاحتجاجات المصرية، تطرح لندن منحوتة تمثل الفرعون اليافع توت عنخ آمون للبيع في مزاد يقام الخميس. واعتبرت القاهرة العمل مسروقا وطالبت بإعادته إلى مصر. وتقدر قيمة الرأس المعروض في المزاد بـ4 ملايين جنيه إسترليني، ويعود تاريخ هذه القطعة إلى أكثر من 3 آلاف سنة.

إعلان

احتجت مصر على بيع تمثال لقطعة عرضية من رأس الفرعون توت عنخ آمون في مزاد يقام الخميس في لندن، وطالبت بتأجيله على الأقل لإتاحة الوقت للتدقيق والتأكد من شرعية تداول هذه القطع وصحة وثائقها وإثباتات خروجها الشرعي من مصر.

واعتبرت مصر أن هذه القطعة الأثرية مسروقة، إذ أوضح عالم الآثار المصري ذائع الصيت زاهي حواس الذي تولى سابقا حقيبة الآثار في بلده في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية أنه يقدر أن تكون هذه التحفة قد "غادرت الأراضي المصرية في السبعينات، لأن قطعا أخرى قديمة من الطراز عينه سرقت في تلك الحقبة من معبد الكرنك" في الأقصر.

ويقدر سعر هذه الرأس المصنوعة من الكوارتزيت البني التي يبلغ ارتفاعها 28,5 سنتيمترا، بأكثر من 4 ملايين جنيه إسترليني (5 ملايين دولار تقريبا). وتمثّل هذه القطعة التي تعود إلى أكثر من 3 آلاف سنة الإله آمون بملامح الفرعون توت عنخ آمون.

ويثير هذا المزاد الذي يقام عند الساعة 16:30 بتوقيت غرينتش، سخط القاهرة التي طلبت من الدار في يونيو/حزيران إلغاءه.

تنديد مصري

ونددت وزارة الخارجية المصرية بمزاد أول نظم الأربعاء وباستمرار مزاد ثان الخميس "رغم المطالبة بتأجيله لإتاحة الوقت للتدقيق والتأكد من شرعية تداول هذه القطع وصحة وثائقها وإثباتات خروجها الشرعي من مصر".

للمزيد: الفرعون الذهبي توت عنخ آمون في باريس عبر معرض استثنائي!!

وأوضح السفير المصري في بريطانيا طارق عادل في البيان أن "إقامة المزاد وعدم تأجيله جاء رغم الاعتراضات والملاحظات القانونية التي أثارتها مصر بشأن شرعية تداول القطع المصرية المعروضة بالصالة".

وأكدت "كريستيز" من جهتها أنها أجرت "عمليات تدقيق معمقة للتحقق من مصدر القطعة ووضعها القانوني. القطعة ليست موضع تحقيق ولم تكن كذلك في السابق ولم تثر أي مخاوف حيالها مع أن وجودها معروف بشكل واسع وسبق أن عرضت".

كيف خرجت القطعة الأثرية من مصر؟

وقد اشترى هذه القطعة سنة 1985 هاينتس هيرتسر، وهو تاجر قطع فنية في ميونيخ (ألمانيا). وكانت في السابق ملكا ليوزف ميسينا، وهو نمسوي اشتراها في الفترة 1973-1974 من الأمير فيلم فون تورن أوند تاكسيز الذي كان يملكها على ما يبدو منذ الستينات، بحسب "كريستيز".

وتوت عنخ آمون الذي اعتلى العرش قرابة السنة 1333 قبل الميلاد هو أشهر الفراعنة في التاريخ إثر اكتشاف مقبرته محفوظة على حالها في وادي الملوك سنة 1922 من قبل عالم الآثار البريطاني هاورد كارتر ومموله الثري اللورد كارنارفون.

وقد اعتلى ابن الفرعون أخناتون وزوجته الشهيرة الملكة نفرتيتي العرش في التاسعة من العمر وتوفي بعد عشر سنوات نتيجة مضاعفات الملاريا ومرض في العظم، بحسب التقديرات.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.