تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تشيد باحتجاز سفينة إيرانية في مضيق جبل طارق وطهران تطالب بـ"الإفراج" عنها

ناقلة النفط غريس 1 المحملة بالنفط الخام إلى سوريا بعد احتجازها قبالة ساحل جبل طارق في 4 يوليو/تموز 2019.
ناقلة النفط غريس 1 المحملة بالنفط الخام إلى سوريا بعد احتجازها قبالة ساحل جبل طارق في 4 يوليو/تموز 2019. أ ف ب

صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الجمعة أن توقيف ناقلة النفط الإيرانية التي كانت متوجهة إلى سوريا في جبل طارق "خبر ممتاز". وكتب على تويتر "بريطانيا اعترضت ناقلة النفط العملاقة غريس 1، المحملة بالنفط الإيراني إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي". فيما طالبت طهران لندن "بالإفراج الفوري" عن السفينة.

إعلان

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إن توقيف ناقلة النفط الإيرانية "نبأ ممتاز". وكتب على تويتر "بريطانيا اعترضت ناقلة النفط العملاقة غريس 1، المحملة بالنفط الإيراني إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي".

وتابع بولتون "أمريكا وحلفاؤنا سيواصلون منع نظامي طهران ودمشق من الإفادة من هذه التجارة غير القانونية"، من دون أن يؤكد ما إذا كانت الولايات المتحدة قد طلبت اعتراض الناقلة.

وأوقفت الناقلة "غريس 1" فجر الخميس من قبل سلطات جبل طارق بمساعدة البحرية الملكية البريطانية، بينما كانت على بعد أربعة كيلومترات جنوب جبل طارق في مياه تعتبر بريطانية، على الرغم من أن إسبانيا ترفض ذلك وتدعي أحقيتها في هذه المنطقة.

وقال رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو في بيان "لدينا كل الأسباب التي تدعو إلى الاعتقاد أن "غريس 1" كانت تنقل شحنتها من النفط الخام إلى مصفاة بانياس (...) التي يملكها كيان يخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سوريا". وأضاف "لقد احتجزنا الناقلة وحمولتها".

للمزيد: طهران تستدعي سفير بريطانيا احتجاجا على اعتراض ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق

طهران تستدعي السفير البريطاني لديها

وكانت إيران قد استدعت الخميس السفير البريطاني في طهران للتنديد بـ"الاعتراض غير القانوني" لناقلة نفط إيرانية عملاقة في جبل طارق، يشتبه بأنها تنقل نفطا خاما إلى سوريا، فيما رحب مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون باحتجاز الناقلة، معتبرا إياه "نبأ ممتازا".

وفي طهران، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي: "إثر الاعتراض غير القانوني لناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق من جانب القوة البحرية التابعة لبريطانيا، تم استدعاء سفير هذا البلد إلى وزارة الخارجية".

بدوره، أعلن وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل الخميس أن الولايات المتحدة طلبت اعتراض ناقلة النفط. وقال "نحن بصدد درس الظروف التي رافقت هذه المسألة، لقد كان هناك طلب وجهته الولايات المتحدة الى المملكة المتحدة" لاعتراض الناقلة.

ولم تحدد السلطات مصدر النفط، لكن النشرة المتخصصة في النقل البحري "لويد ليست" ذكرت أن ناقلة النفط ترفع علم بنما وتنقل نفطا إيرانيا إلى سوريا.

للمزيد: جبل طارق: لماذا اُحتجز النفط الإيراني..لمعاقبة دمشق أم طهران؟

طهران تطالب بـ"الإفراج الفوري" عن السفينة

طالبت طهران الجمعة لندن "بالإفراج الفوري" عن ناقلة النفط المحتجزة في جبل طارق. وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن مسؤولا كبيرا في الوزارة أكد أثناء اللقاء أن الخطوة البريطانية "غير مقبولة".

ودعا إلى "الإفراج الفوري عن ناقلة النفط، لأنها احتجزت بناء على طلب الولايات المتحدة، حسب معلومات متوفرة حاليا".

وهدد أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني محسن رضائي في تغريدة على تويتر الجمعة، بأنه إذا لم تطلق بريطانيا الناقلة، فإن إيران ستتخذ إجراء مماثلا ضد ناقلة بريطانية.

وكتب أن "الثورة الإسلامية لم تكن الطرف البادئ بإثارة التوتر في أي قضية في عمرها الـ40، لكنها لم تتوان عن الرد على المتغطرسين والبلطجية"، بحسب ما أورد تلفزيون العالم الإيراني.

وأضاف "إن لم تفرج بريطانيا عن حاملة النفط الإيرانية، فوظيفة الأجهزة المسؤولة الرد المماثل واحتجاز ناقلة نفط بريطانية".

ويأتي احتجاز السفينة العملاقة "غريس 1" البالغ طولها 330 مترا في وقت توترت فيه العلاقات الأوروبية الإيرانية، حيث يدرس الاتحاد الأوروبي سبل الرد على إعلان طهران تخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بينها وبين الدول الكبرى.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.