تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: المجلس العسكري الحاكم يتعهد بالالتزام بالاتفاق الموقع مع قادة الحركة الاحتجاجية

رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان
رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان أ ف ب/ أرشيف

عبر المجلس العسكري الحاكم في السودان عن التزامه بتنفيذ تعهداته في الاتفاق المبرم مع الحركة الاحتجاجية. وقال رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان في كلمة بثها التلفزيون المحلي: "نعدكم بأن نحمي ما تم الاتفاق عليه ونحرص على تنفيذه". وكان قادة الاحتجاجات في السودان قد ألغوا في وقت سابق السبت الدعوة إلى عصيان مدني كان مقررا في 14 يوليو/تموز على خلفية الاتفاق.

إعلان

قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان السبت في كلمة بثها التلفزيون: "نتعهد في المجلس العسكري ونعدكم بأن نحمي ما تم الاتفاق عليه ونحرص على تنفيذه".

وجاء إعلان رئيس المجلس العسكري على خلفية الاتفاق المتوصل إليه مع قادة الحركة الاحتجاجية، والذي حدد المحاور الكبرى للمرحلة الانتقالية المقبلة.

وأضاف البرهان: "سنعمل مع شركائنا في قوى الحرية والتغيير والقوى الأخرى بتعاون وثيق وتعامل مشترك، هدفه بناء هذا الوطن".

ووافق المجلس العسكري وقادة الاحتجاجات الجمعة على التناوب على رئاسة الهيئة المقبلة التي ستدير مرحلة انتقالية تمتد نحو ثلاثة أعوام.

وأثار الاتفاق الذي رعاه وسيطا إثيوبيا والاتحاد الأفريقي ارتياحا في السودان بعد أشهر من التوتر أعقبت إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير في أبريل/نيسان.

وينص الاتفاق على أن يترأس العسكريون أولا الهيئة الانتقالية لـ21 شهرا على أن تنتقل الرئاسة إلى المدنيين لـ18 شهرا وذلك لفترة تصل إلى ثلاث سنوات وثلاثة أشهر.

وستتألف الهيئة الانتقالية من خمسة عسكريين وستة مدنيين ينتمي خمسة منهم إلى تحالف "قوى الحرية والتغيير".

وكان قادة الاحتجاجات في السودان قد ألغوا في وقت سابق السبت الدعوة إلى عصيان مدني كان مقررا في 14 يوليو/تموز، وذلك غداة التوصل إلى الاتفاق مع المجلس العسكري الحاكم.

ونشر تحالف " قوى الحرية والتغيير" برنامجا جديدا للتحركات اليومية على مواقع التواصل الاجتماعي من دون أن يشير فيه إلى العصيان المدني والإضراب، اللذين كان قد دعا إليهما في كل أنحاء السودان يوم 14 يوليو/تموز.

وأكد القيادي في التحالف أحمد ربيع لوكالة الأنباء الفرنسية السبت إلغاء الدعوة إلى عصيان مدني بهدف "إفساح الطريق لتنفيذ الاتفاق". وكانت الحركة الاحتجاجية قد نظمت بين التاسع والحادي عشر من يونيو/حزيران عصيانا مدنيا تسبب بشلل شبه شامل في الخرطوم.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.