تخطي إلى المحتوى الرئيسي

زلزال ثان يضرب جنوب كاليفورنيا الأمريكية خلال 24 ساعة ومخاوف من ألا يكون الأخير

الزلزال الثاني شق أرض الطريق السريع 178، جنوب ترونا، في كاليفورنيا، 06 يوليو حزيران 2019
الزلزال الثاني شق أرض الطريق السريع 178، جنوب ترونا، في كاليفورنيا، 06 يوليو حزيران 2019 أ ف ب

بعد يومين من هزة أرضية قوية في المنطقة نفسها، ضرب زلزال ثان جنوب ولاية كاليفورنيا مساء الجمعة بلغت قوته 7,1 درجات، حسبما أعلن المعهد الأمريكي للجيوفيزياء. ومنذ الخميس، تشهد المنطقة هزات ارتدادية وصل عددها إلى 1200، كما حذر المعهد من وقوع سلسلة من الزلازل. وعلى الرغم من أن هذا الزلزال هو الأقوى منذ العام 1994 إلا أنه لم يتم بعد الإبلاغ عن سقوط ضحايا.

إعلان

أعلن المعهد الأمريكي للجيوفيزياء أن زلزالا بلغت قوته 7,1 درجات جنوب ولاية كاليفورنيا الأمريكية الجمعة بعد يومين على هزة أرضية قوية في المنطقة نفسها.

ويمكن أن تتسم هذه الهزة الجديدة بقوة تدميرية أكبر بإحدى عشرة مرة من تلك التي ضربت صباح الخميس منطقة ريدجكريست على بعد نحو 240 كلم شمال شرق لوس أنجلس. وقد بلغت شدتها 6,4 درجات على مقياس الشدة الآني.

شبح الزلزال الأكبر

والزلزالان المتتاليان اللذان شعر بهما سكان لاس فيغاس في ولاية نيفادا المجاورة أثارا مخاوف من شبح "الزلزال الأكبر" المدمر الذي يُخشى وقوعه في الغرب الأمريكي.

لكن خبيرة الزلازل لوسي جونز من معهد التكنولوجيا في كاليفورنيا أوضحت أن الزلزالين وقعا "على الشق نفسه" لكن ليس على صدع سانت أندرياس الذي يمكن أن يسبب "الزلزال الأكبر".

وأوضحت أن "هناك احتمالا كبيرا" أن تحدث هزة ارتدادية كبيرة في الأيام المقبلة. وقالت إن فرص حصول زلزال تبلغ شدته ست درجات أو أكثر تبلغ 50 بالمئة وزلزال شدته سبع درجات أو أكثر 10 بالمئة خلال الأسبوع.

لا توجد خسائر حتى الآن

ولم تتوفر بعد معلومات عن الخسائر في هذه المرحلة، لكن أجهزة الإنقاذ لم تتحدث عن قتلى أو أضرار جسيمة حتى مساء الجمعة.

وأكد رئيس إدارة الإطفاء في كيرن ديفيد ويت أنه لم يسجل سقوط أي قتيل بعد الزلزال. وأضاف أن 1800 منزل حرم من الكهرباء لكن لم يسجل أي تسرب للغاز.

وقال المعهد الأمريكي إن زلزال الخميس شكل إنذارا بالزلزال الجديد الذي وقع عند الساعة 20,19 الجمعة (03,19 ت غ من السبت).

للمزيد: زلازل وتسونامي وآلاف القتلى.. حصيلة "عام أسود" عاشته إندونيسيا في 2018

وذكرت صحيفة "لوس أنجلس تايمز" أن زلزال الجمعة أقوى من زلزال نورثريدج (كاليفورنيا) الذي وقع في 1994. وكانت هذه الهزة الأرضية التي بلغت شدتها 6,7 درجات على مقياس الشدة الآني أسفرت عن سقوط 57 قتيلا لكنه ضرب منطقة أكثر اكتظاظا بالسكان.

وكان زلزال الخميس الذي بلغت شدته 6,4 درجات الأقوى الذي ضرب كاليفورنيا منذ 1999. وقد أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص "بجروح طفيفة" خصوصا بسبب تكسر زجاج أو سقوط أشياء من رفوف في منازل أو محلات تجارية، لكن لا خسائر جسيمة.

وكتبت إدارة الإطفاء في منطقة سان برناردينو القريبة من مركز الهزة الأرضية، في تغريدة على تويتر إن "بيوتا تحركت وأساسات تشققت وجدران حاملة انهارت". وتحدثت عن "جريح (إصابته طفيفة) يقوم رجال الإطفاء بمعالجته".

وأوضحت إدارة الإطفاء أن "التقارير الأولية تتحدث عن أضرار أكبر" من تلك التي نجمت عن زلزال الخميس.

1200 هزة ارتدادية

استفادت فرق الإنقاذ من وصول تعزيزات كبيرة بعد ظهر الخميس إلى منطقة ريدجكريست خصوصا لمواجهة احتمال حدوث هزة قد تكون مدمرة.

ومنذ صباح الخميس، ضربت ريدجكريست نحو 17 هزة تبلغ شدتها أربع درجات و1200 هزة ارتدادية على الأقل متفاوتة في قوتها.

وتحدث رجال الإنقاذ عن انقطاع خطوط الكهرباء وانقطاع التيار الكهربائي بعد الزلزال الذي استمر عشرين ثانية، حسب صحافيين من وكالة الأنباء الفرنسية. لكن عمليات التدقيق في المطار الدولي لم ترصد أي أضرار ولم تتأثر حركة النقل الجوي بالزلزال.

وذكر سياح أن مركز ديزني الترفيهي القريب من لوس أنجلس أغلق بسبب عمليات تحقق من إجراءات السلامة. وأدت الهزة إلى توقف قصير في مباراة للبيزبول في لوس أنجلس.

وكاليفورنيا هي الولاية التي تضم أكبر عدد من السكان في الولايات المتحدة. وكانت عالمة الزلازل لوسي جونز تحدثت الخميس عن احتمال وقوع زلزال أقوى في الأيام المقبلة. وقالت "لم نر بعد أكبر زلزال في هذه السلسلة" من الهزات الأرضية

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن