تخطي إلى المحتوى الرئيسي

52 نائباً فرنسياً معارضا يرفضون الاتفاق التجاري الأوروبي مع مجموعة ميركوسور

إعلان

باريس (أ ف ب) - أعلن 52 نائباً فرنسياً ينتمون إلى حزب الجمهوريين اليميني المعارض رفضهم في مقالة نشروها الأحد في صحيفة "لوباريزيان" الاتفاق التجاري بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة دول ميركوسور، واعتبروا أنّه يمثّل "خطأ اقتصادياً ورعباً بيئياً".

وفي 28 حزيران/يونيو توصل الاتحاد الأوروبي ومجموعة ميركوسور، التي تضمّ دول البرازيل والأرجنتين والأوروغواي والباراغواي، إلى اتفاق واسع للتبادل التجاري الحر، وكان التفاوض بشأنه بدأ قبل 20 عاماً ويطاول نحو 770 مليون مستهلك.

وقال نواب الحزب الجمهوري الموقعون على المقالة إنّ الاتفاق "يتعارض والمصلحة الوطنية".

وتساءلوا "كيف يمكن تبرير فرض مزيد من القواعد على مربي المواشي الفرنسيين، بينما نفتح أبوابنا لمنتجات زراعية لا تحترمها؟".

وحضّ النواب على "إنشاء سياج بيئي عند حدود أوروبا لمنع الاستيراد من دول لا تحترم معاييرنا البيئية".

وقالوا "نريد فرض (ضريبة بيئية) على المنتجات المستوردة توازي مستوى انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة من نقلها"، محملين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسؤولية لتحبيذه "البيروقراطية البيئية" عبر زيادة الهيئات المعنية مثل المجلس الأعلى للمناخ.

واعتبروا أنّ الاتفاق "يوجّه ضربة قاضية" لمربي المواشي والعاملين في بيع اللحوم في فرنسا، وتعهدوا التحرّك "في الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ والبرلمان الأوروبي" كي "لا تتم المصادقة على هذا الاتفاق المشؤوم".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.