تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة ويمبلدون: ريسك تقلب الطاولة على بارتي وتخرجها من الدور الرابع

إعلان

لندن (أ ف ب) - قلبت الأميركية أليسون ريسك الطاولة على الأسترالية أشلي بارتي المصنفة أولى، وأقصتها من الدور الرابع لبطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، بالفوز عليها الإثنين 3-6 و6-2 و6-3.

وبعد أن بدت في طريقها لبلوغ ربع النهائي الثالث لها تواليا في بطولات الغراند سلام هذا الموسم، بفوزها بالمجموعة الأولى بسهولة نسبية 6-3 في غضون 33 دقيقة، عجزت بارتي عن مجاراة منافستها الأميركية البالغة 29 عاما وخسرت المواجهة ومعها حلم اضافة لقب ويمبلدون الى تتويجها الكبير الأول قبل شهر بالتمام حين أحرزت لقب رولان غاروس.

وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها ريسك الدور ربع النهائي في إحدى بطولات الغراند سلام، بعد أن كانت أفضل نتيجة لها سابقا وصولها الى الدور الرابع مرة واحدة فقط عام 2013 في بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية.

وكانت بارتي (23 عاما) تمني النفس بأن تصبح أول لاعبة تتوج بطلة لرولان غاروس ثم ويمبلدون منذ الأميركية الأخرى سيرينا وليامس عام 2015، لكنها سقطت أمام ريسك للمرة الثانية من أصل مواجهتين مع المصنفة 55 عالميا التي حرمت منافستها من محاولة أن تصبح أول أسترالية تتوج في ويمبلدون منذ إيفون غولاغونغ-كاولي عام 1980.

وحرمت ريسك منافستها الأسترالية من مواجهة محتملة مرتقبة في ربع النهائي مع سيرينا، الساعية الى معادلة الرقم القياسي المطلق لعدد ألقاب البطولات الكبرى والمسجل باسم الأسترالية مارغريت كورت (24)، شرط تخطيها الإسبانية كارلا سواريز نافارو.

ومن المؤكد أن مباراة اليوم كانت حدثا تاريخيا في مسيرة ريسك التي تملك في رصيدها لقبين فقط في دورات رابطة المحترفات، وقد فرضت نفسها بقوة أمام بارتي التي خسرت إرسالها مرتين في المجموعة الثانية، ثم في الشوط الثامن المصيري من المجموعة الثالثة، ما سمح للأميركية بالتقدم 5-3 ثم حسم اللقاء على ارسالها، لتضع بذلك حدا لمسلسل انتصارات بارتي عند 15 مباراة متتالية.

وكانت ريسك التي تعقد قرانها بعد البطولة بستيفن أرميتراج نجل نجم كرة المضرب الهندي أناند، سعيدة بطبيعة الحال بالانجاز، مشيرة الى أنها "متحمسة جدا. أعتقد في النهاية، أني فخورة بنفسي بالطريقة التي تعاملت بها مع مباراة اليوم".

وتابعت "أن أنجح في تخطي المباريات بالطريقة التي فعلتها، أعتقد أن هذا أكثر ما يشعرني بالحماس. الدور ربع النهائي مذهل، لكن الطريقة التي قاتلت بها، هي التي تجعلني متحمسة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.