تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مالطا تتوصل لاتفاق حول نقل مهاجرين جدد إلى دول أوروبية أخرى

أ ف ب

أكدت السلطات المالطية الأحد، وبعد دخول سفينة الإنقاذ الالمانية "إيلان كردي" وعلى متنها مهاجرون إلى مياهها الإقليمية، أنها تفاوضت مع الاتحاد الأوروبي وألمانيا إلى أن أيا منهم لن يبقى على أراضيها. وسينقل الوافدون الجدد إلى دول أوروبية أخرى.

إعلان

قالت حكومة مالطا الأحد إن قواتها المسلحة سترافق 65 مهاجرا موجودين على متن السفينة "إيلان كردي" التابعة لمنظمة ألمانية غير حكومية إلى أحد موانئها. وسيتم إرسال المهاجرين لاحقا إلى دول أوروبية مختلفة، وذلك بعدما رفضت إيطاليا استقبالهم.

ولفتت السلطات المالطية التي تفاوضت الأحد مع الاتحاد الأوروبي وألمانيا إلى أن أيا من اللاجئين لن يبقى على أراضيها "إذ لا تقع مسؤولية هذه القضية على عاتق السلطات المالطية".

وكانت المنظمة غير الحكومية الألمانية للعمل الإنساني "سي آي" أعلنت ليل السبت الأحد أن سفينة "إيلان كردي" التابعة لها والتي كانت قبالة سواحل جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، توجهت إلى مالطا. إلا أن السلطات المالطية رفضت بداية دخول السفينة مياهها الإقليمية، فيما أظهر موقع عبر الأقمار الاصطناعية أن السفينة الألمانية العائدة إلى خمسينات القرن الماضي كانت تبحر بعد ظهر الأحد في منطقة تقع جنوب-شرق الجزيرة.

وفي وقت لاحق، أعلن رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات على صفحته في موقع تويتر "بعد مباحثات مع المفوضية الأوروبية والحكومة الألمانية، ستقوم حكومة مالطا بنقل 65 مهاجرا جرى إنقاذهم على متن السفينة "إيلان كردي" إلى وحدة تابعة للقوات العسكرية، ستتجه بهم بعد ذلك إلى ميناء في مالطا. كل الأشخاص الذين سيجري سيوزعون بين دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي".

وكانت منظمة "سي آي" أعلنت في تغريدة عبر موقع تويتر أن ثلاثة من ركاب السفينة يعانون من ارتفاع الحرارة، وأضافت "نحن بحاجة إلى مساعدة طبية عاجلة وإلى ميناء آمن، تجنبا لوقوع الأسوأ". وأوضحت السلطات المالطية أن هؤلاء الثلاثة سيتم إجلاؤهم على الفور.

وكانت القوات العسكرية المالطية أنقذت الأحد مجموعة أخرى من المهاجرين مكونة من 58 شخصا، كانوا على متن قارب يغرق. ووصل هؤلاء إلى مالطا بعد الظهر على أن يوزع نصفهم على الأقل بين دول أوروبية مختلفة نتيجة اتفاق آخر بين مالطا وشركائها الأوروبيين.

وذكرت المجموعة الإعلامية الألمانية فيونكه أنّ وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر أعلن تكفل بلاده بـ40 مهاجرا، أي ما بين 15 و20 من السفينة إيلان كردي، والبقية من المجموعة الثانية.

وندّد وزيرا خارجية إيطاليا إينزو موافيرو ومالطا كارميلو آبيلا في بيان مشترك بانتهاج مبدأ "كل حالة على حدة" في معالجة أزمة اللاجئين. ودعا الوزيران إلى مناقشة "آلية دائمة على مستوى الاتحاد الاوروبي تواجه كل المسائل الحساسة بشأن الهجرة" في اجتماع مجلس وزراء خارجية الاتحاد في وقت لاحق من الشهر الجاري.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.