تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرازيل تودع جواو جيلبرتو أسطورة موسيقى البوسا نوفا في احتفال مهيب

رويترز

في حفل عام بالعاصمة ريو دي جانيرو، ألقى الاثنين مئات الأشخاص نظرة الوداع الأخيرة على أسطورة الموسيقى البرازيلية جواو جيلبرتو الذي توفي السبت عن عمر ناهز 88 عاما. والموسيقي الراحل يوصف في البرازيل بأنه "أعظم فنان" ويعتبر أحد أكبر أسماء موسيقى البوسا نوفا.

إعلان

ودع مئات الأشخاص الاثنين في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو أسطورة الموسيقى البرازيلية جواو جيلبرتو، الذي وافته المنية السبت عن عمر ناهز 88 عاما.

وقد وضعت أكاليل الزهور حول النعش المفتوح بشكل نصفي والموضوع في المسرح البلدي المهيب في المدينة لتقديم تحية لأحد أكبر أسماء موسيقى البوسا نوفا وصاحب أغنية "ذي غيرل فروم إيبانيما".

وقبل الجنازة المخصصة للمقربين من الفنان الراحل، وصلت الحشود لتحية الرجل الذي يوصف بأنه "أعظم فنان" في البرازيل، وكان بعضهم يحمل الآلات الموسيقية الخاصة به.

وكانت الحفلة الأخيرة له في العام 2008 في سلفادور، عاصمة ولاية باهيا في شمال شرق البرازيل حيث وُلد، كجزء من جولة للاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس موسيقى بوسا نوفا.

ونعى العديد من رجال الأعمال والفنانين الموسيقي الراحل، حيث قال رجل الأعمال باولو أفونسو سامبايو (43 عاما) إن "جواو جيلبرتو كان يمثل حقبة موسيقية جديدة، وشكل مصدر إلهام لكثيرين".

وبالنسبة إلى المحامي ماريو باستوس البالغ 81 عاما، كان جيلبرتو "أيقونة موسيقية... كان بإمكانه سماع أصوات لم يستطع آخرون سماعها".

من جهتها، قالت المغنية أدريانا كالكانيوتو إنه "كان معلما عظيما".

وقد عاش جيلبرتو خلال العقد الأخير من حياته في مواجهة صعوبات عائلية ومالية وصحية متصاعدة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.