تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دار إنكليزية تبحث عن كؤوس ضائعة لبوريس بيكر من أجل تسديد ديونه

إعلان

لندن (أ ف ب) - ناشد أحد المسؤولين القانونيين الثلاثة لدار "وايلز هاردي" اللندنية المسؤولة عن تخفيض ديون نجم كرة المضرب السابق الالماني بوريس بيكر، الاشخاص الذين يملكون كؤوسا ضائعة للبطل السابق ان يعرفوا عن أنفسهم.

وقال مارك فورد احد المسؤولين القانونيين في الدار الانكليزية لوكالة فرانس برس "لقد طالبنا بها (الكؤوس) ونعيد المطالبة. لقد أصدرنا بيانا مشتركا مع السيد بيكر العام الماضي من اجل ان يتقدم الاشخاص الذين بحوزتهم الكؤوس الضائعة والتعريف عن انفسهم".

واضاف "ربما يمكن عرضها في احد الاماكن، في احد المتاحف او في مكان اخر او ربما مسنية في احد البيوت الخاصة".

وبدأت عملية بيع الجوائز والتذكارات الشخصية لنجم كرة المضرب الألمانية بوريس بيكر في المزاد العلني على الانترنت من طرف دار المزادات البريطانية وايلز هاردي في 24 حزيران/يونيو الماضي وستنتهي في 11 من الشهر الحالي.

وتشمل الجوائز والتذكارات 82 قطعة لأصغر متوج في تاريخ البطولة الإنكليزية، ثالث البطولات الأربع الكبرى، عندما نال لقبها في سن السابعة عشرة، وتضم الميداليات والكؤوس والمضارب والساعات والصور الفوتوغرافية.

وبحسب فورد فان ديون بيكر قد تصل الى 50 مليون جنيه استرليني (56 مليون يورو) وقد يتيح بيع الكؤوس الضائعة جمع مبلغ كبير من المال لتسديد الديون.

وتوج بيكر بستة ألقاب في البطولات الأربع الكبرى، وحصد 49 لقبا في مسيرته الاحترافية التي جنى منها أكثر من 20 مليون يورو. وسطع نجمه في العام 1985 عندما أصبح في سن السابعة عشرة، أصغر لاعب يحرز لقب بطولة كبرى، بتتويجه بلقب ويمبلدون الإنكليزية.

وسبق لبيكر أن تعرض لملاحقات قضائية في إسبانيا على خلفية ديون لم تسدد، لا سيما عن أشغال في منزله الفاخر في مايوركا، وأيضا في سويسرا بسبب عدم دفع أجرة الكاهن الذي عقد قرانه في 2009.

وفي 2002، حكم عليه القضاء الألماني بالسجن سنتين مع وقف التنفيذ وغرامة بقيمة 500 ألف يورو بسبب التهرب من تسديد ضرائب عن مبلغ 1,7 مليون يورو.

ويركز بيكر حاليا على أنشطته المتعلقة بكرة المضرب خصوصا مجال التعليق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.