تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فرنسا.. مهمة شاقة للتوسط بين طهران وواشنطن

اهتمت الصحف بانقضاء عهدة الرئيس المؤقت الجزائري عبد القادر بن صالح واستمرار الاحتجاجات المطالبة بتغيير النظام. باريس تقوم بدور الوسيط بين طهران وواشنطن للعمل على خفض التوتر بينهما والحيلولة دون اندلاع حرب في منطقة الخليج. واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين في حزب الله. لندن وباريس تستجيبان لدعوة واشنطن وترسلان قواتهما إلى سوريا بعدما رفضت برلين وروما الطلب، وجدل في لندن بعد الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت بين بريطانيا والولايات المتحدة نهاية الأسبوع الماضي.

إعلان

الاحتجاجات في الجزائر للمطالبة بتغيير النظام. هذه الاحتجاجات تزامنت أمس مع انقضاء عهدة الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، التي استمرت 90 يوما، كما تنص على ذلك المادة 102 من الدستور الجزائري. صحيفة الوطن كتبت على الغلاف إن الطلبة خرجوا في مظاهرات للمرة العشرين منذ انطلاق الاحتجاجات قبل خمسة أشهر، كما أشارت الصحيفة إلى انتهاء الفترة المحددة لولاية الرئيس الموقت وما رافقه من انتقادات المعارضة من أن قراراته ستكون فاقدة للشرعية.

العهدة الرئاسية لعبد القادر بن صالح يصورها الرسام لو إيك بهذا الرسم في صحيفة الوطن. ونرى فيه أحد المحتجين يضيف كلمة سابقا إلى جانب اسم رئيس الدولة عبد القادر بن صالح.

ترد صحيفة المجاهد بالقول إن بقاء عبد القادر بن صالح الهدف منه ضمان استمرارية مؤسسات الدولة وتطلب الصحيفة من المعارضة توحيد صفوفها لتنظيم الانتخابات في أقرب وقت. تحذر صحيفة المجاهد من خطر تأجيل الانتخابات وتقول، إنه لا جدوى من تأجيلها اللهم إلا إذا كان الهدف غير المصرح به هو إدامة حالة عدم الاستقرار وما يرافقها من مخاطر أمنية واقتصادية واجتماعية.

مواضيع أخرى تسلط الصحف الضوء على الوساطة التي تقوم بها فرنسا لخفض التوتر بين واشنطن وطهران على خلفية انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي واستئناف إيران لبرنامجها النووي متجاوزة العتبة التي كان يسمح بها اتفاق العام 2015. صحيفة لوفيغارو تقول إن مهمة المستشار الدبلوماسي إيمانويل بون الموجود حاليا في طهران تبدو شاقة، في ظل غياب الثقة بين طهران وواشنطن. إيمانويل بون يحاول انتزاع بعض التنازلات من إيران، حتى تقبل الولايات المتحدة بدورها الظهور بمظهر أكثر ليونة وإبعاد شبح الحرب تقول صحيفة لوفيغارو. ترى الصحيفة أنه ولتحقيق تقدم على الأمد القريب سيتعين على الولايات المتحدة السماح لإيران بتصدير نفطها، بالمقابل، سيتعين على الأخيرة كبح تدخلاتها في صراعات الشرق الأوسط، وإعادة الالتزام تدريجيا بالاتفاق النووي.

من بين البلدان التي تُتهم إيران بالتدخل في شؤونها الداخلية هي لبنان عن طريق دعم حزب الله. الصحف تهتم اليوم بالعقوبات الأمريكية التي طالت مسؤولين في حزب الله. صحيفة لوريون لوجور قالت إن واشنطن صعدت حربها ضد حزب الله الذي تعتبره منظمة إرهابية بفرضها عقوبات مالية على النائبين محمد رعد وأمين شري والمسؤول الأمني في حزب الله وفيق صفا. الصحيفة نقلت أنها المرة الأولى التي تضرب فيها العقوبات الأمريكية نوابا من حزب الله. الخزانة الأمريكية نشرت إذن بيانها أمس مرفوقا بهذه الصورة نرى فيها النائب أمين شري إلى جانب قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

صحيفة ذي غارديان نشرت تقريرا تقول فيه إن كلا من فرنسا وبريطانيا ستسرعان بإرسال قوات إلى شمال سوريا، مما سيسمح بانسحاب القوات الأمريكية من هناك، هذه القوات ستوفر الدعم المطلوب لمواجهة بقايا تنظيم الدولة الإسلامية، وتشير الصحيفة إلى تصريحات مسؤول أمريكي أكد أن عدد القوات البريطانية والفرنسية في سوريا سيزيد بنحو 10 إلى 15 في المئة دون أن يقدم أرقاما محددة. وتقول ذي غارديان إن القرار الفرنسي البريطاني يأتي بعد رفض كل من روما وبرلين الطلب الأمريكي بإرسال قوات إلى شمال سوريا.

تهتم الصحف البريطانية بالأزمة الدبلوماسية التي اندلعت بين الولايات المتحدة وبريطانيا بعد انتقاد السفير البريطاني في واشنطن كيم داروك طريقة إدارة ترامب لشؤون بلاده، وردُ ترامب على السفير البريطاني على أنه أحمق ومغرور. الصحف البريطانية تعلق. صحيفة دايلي ميرور وصفت على الغلاف بوريس جونسون بالخائن لأنه لم يدعم السفير البريطاني.

فاينانشال تايمز تسلط بدورها الضوء على الأزمة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وما أثارته من جدل في الوسط السياسي البريطاني. الصحيفة تقول إن تصريحات بوريس جونسون حول السفير البريطاني في واشنطن بقيت فجة، وجونسون هو المرشح الأوفر حظا لخلافة تيريزا ماي في منصب رئاسة الوزراء. أما منافسه على المنصب نفسه وزير الخارجية جيريمي هانت فدعا ترامب إلى التعامل مع بيرطانيا باحترام وقال إن السفير الأمريكي سيبقى في منصبه إذا خلف تيريزا ماي في وقت لاحق من هذا الشهر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.