تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين تندد برسالة وجهت إلى الأمم المتحدة حول الوضع في شينجيانغ

إعلان

بكين (أ ف ب) - نددت الصين الخميس برسالة بعثت بها 22 دولة إلى الأمم المتحدة للتنديد بمعاملة أفراد من أقليات عرقية في منطقة شينجيانغ بشمال غرب الصين.

ومنذ سلسلة من الهجمات الدموية التي نسبت إلى أفراد في أقلية الاويغور المسلمة الناطقة بالتركية، تفرض الحكومة الصينية إجراءات أمنية قاسية في هذه المنطقة الشاسعة المتاخمة لآسيا الوسطى وباكستان.

ويُعتقد أن الصين احتجزت ما يصل إلى مليون شخص في معسكرات لإعادة تأهيلهم. وتنفي بكين ذلك وتتحدث عن "مراكز تدريب مهني" لإغناء المعارف ومحاربة التطرف الإسلامي.

وقال جينغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن الرسالة التي وقعتها 21 دولة غربية واليابان "تطلق اتهامات مجانية وتتهجم وتفتري على الصين".

واضاف في مؤتمره الصحافي اليومي "إنها تسيِّس قضية حقوق الانسان علنا وتتدخل بفظاظة في الشؤون الداخلية للصين".

والرسالة التي وقعتها بشكل خاص فرنسا وأستراليا والمملكة المتحدة وسويسرا وهولندا، موجهة إلى المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليه ورئيس مجلس حقوق الإنسان كولي سيك، وعبر فيها الموقعون عن "قلقهم حيال تقارير موثوق بها تتحدث عن اعتقالات تعسفية (...) وكذلك عن رقابة واسعة النطاق وقيود تستهدف خصوصاً الأويغور وأقليات أخرى في شينجيانغ في الصين".

ودافعت الصين أيضا الخميس عن موقفها بعد تصريحات عدة صدرت مؤخرا عن قادة أجانب منهم الرئيسة السلوفاكية زوزانا كابوتوفا التي قالت بعد اجتماعها مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي في براتيسلافا الاربعاء إنها تشعر بالقلق من "تدهور وضع حقوق الإنسان" في الصين.

في اليوم نفسه، قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إن الدول التي تسيء معاملة الصحافيين يجب أن تدفع "الثمن".

ورد جينغ شوانغ بالإشارة إلى أن وانغ يي شدد خلال لقائه الرئيسة السلوفاكية على "التقدم الهائل" الذي أحرزته بلاده في مجال حقوق الإنسان. كما دعا المتحدث جيريمي هانت إلى "عدم الحديث عن الصين بطريقة خاطئة" سعيا لكسب الأصوات في السباق للفوز بمنصب رئيس الوزراء البريطاني.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.