تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انتقادات حادة لوزير البيئة الفرنسي بعد كشف تقارير صحفية عن قيامه "بإنفاقات باذخة"

أ ف ب

يواجه وزير البيئة الفرنسي فرانسوا دو روجي حملة انتقادات واسعة، إثر تقارير صحافية تتهمه بإقامة مآدب عشاء فاخرة لبعض ذوي النفوذ في مجال الطاقة. التقارير تحدثت كذلك عن إنفاقه مبلغ 63 ألف يورو من الخزينة العامة للدولة لتجديد سكنه الوظيفي. وفي الوقت الذي تعالت فيه بعض الأصوات المطالبة باستقالة دو روجي، أكد الوزير مساء الجمعة بقاءه في منصبه.

إعلان

يتعرض وزير البيئة الفرنسي فرانسوا دو روجي لانتقادات حادة إثر تقارير صحافية تتهمه بإقامة مآدب عشاء فاخرة لعدد من أصحاب النفوذ في مجال الطاقة، بالإضافة إلى إنفاقه مبلغ 63 ألف يورو من الخزينة العامة للدولة لتجديد سكنه الوظيفي.

وذكر موقع (ميديا بارت) الاستقصائي على الإنترنت أن دو روجي وزوجته، التي تعمل صحفية في مجلة لأخبار المشاهير، استضافا حفلات عشاء شديدة البذخ أغلبها لأصدقاء في مقر إقامته الرسمي في باريس أثناء توليه رئاسة البرلمان في الفترة من يونيو حزيران 2017 وحتى أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

مآدب عشاء فاخرة

ونشر موقع ميديا بارت صورا لأطباق من الإستاكوزا الضخمة وزجاجات من النبيذ الفاخر التي يتخطى سعرها 500 يورو للزجاجة في إحدى حفلات العشاء التي استضافها دو روجي مما أثار استياء وأطلق دعوات له للاستقالة.

وظهر على دو روجي الغضب وهو يقول مساء الجمعة لتلفزيون (بي.إف.إم) إنه لا يزال يحظى بدعم ماكرون. واعترف باستضافة حفلات عشاء فاخرة لكنه قال إن ذلك طبيعي بالنسبة لرئيس البرلمان. ونفى ارتكاب أي مخالفات ووصف نفسه بأنه رجل مقتصد يتأكد من إطفاء الأنوار بعد جلسات البرلمان التي تبقى لوقت متأخر من الليل.

وقال إنه لم يطلب أبدا من طهاة البرلمان تقديم الاستاكوزا. وأضاف "لا أحبها ولا آكلها. لدي حساسية من القشريات... لا أحب المحار... وأكره الكافيار وتسبب الشمبانيا لي الصداع".

وتابع قائلا إنه ليس خبيرا في النبيذ الفاخر ولم يدفع في حياته أكثر من 30 يورو مقابل زجاجة نبيذ. وأضاف "لا أستطيع أن أحدد أنواع النبيذ التي قدمت" في تلك الحفلات.

موقع "ويست فرانس" شن هجوما آخر على دو روجي، كاشفا عن إقامته مأدبة عشاء فاخرة لعدد من أصحاب النفوذ في مجال الطاقة بصورة سرية داخل مقر وزارته.

الموقع أكد أن الوزير طلب عدم إدراج هذا الحدث على الأجندة الرسمية للوزارة.

تجديد سكني بـ63 ألف يورو

وفضلا عن ذلك، أشارت التقارير الصحافية أن دو روجي قام بأعمال تجديد داخل سكنه الوظيفي كلفت خزينة الدولة 63 ألف يورو، وشراء زوجته لمجفف للشعر مطلي بالذهب تبلغ قيمته 499 يورو، وبعدم دفعه للضرائب خلال العام 2015.

دو روجي نفى تلك الاتهامات، مؤكدا أن إعفائه للضرائب خلال العام 2015 كان بسبب تبرعه شهريا بمبلغ 1200 يورو لحزبه، وهو إجراء مشروع قانونا.

وفي رده على هذه التقارير، نفى دو روجي أن يكون لديه ميل نحو حياة الترف وقال الجمعة إنه لن يستقيل بسبب اتهامات له بتبديد أموال دافعي الضرائب على حفلات باذخة في فضيحة تهدد بعرقلة مساعي الحكومة للإصلاح.

الوزير الفرنسي الذي كان يشغل سابقا منصب رئيس الجمعية الوطنية، أكد أنه سيلاحق قضائيا الصحف التي نشرت معلومات مغلوطة عنه.

شيماء عزت

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن