تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: تأجيل توقيع الاتفاق الانتقالي واجتماع جديد بين قوى المعارضة والمجلس العسكري

رويترز

أعلن وسيط الاتحاد الأفريقي في السودان محمد حسن لبات مساء السبت تأجيل اجتماع كان مقررا بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير ليوم الأحد، نزولا عند رغبة وفد قوى المعارضة. يذكر أن الاجتماع كان من المقرر أن يبحث التصديق على الوثيقة الدستورية التي تم الاتفاق عليها بوساطة إثيوبية مطلع الشهر الجاري والتي تنص على فترة انتقالية من ثلاث سنوات في السودان.

إعلان

ذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا" أن الوسيط الأفريقي محمد الحسن ولد لبات أعلن مساء السبت تأجيل جلسة التفاوض بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير ليوم الأحد، مبينا أن التأجيل تم نزولا عند رغبة وفد الحرية والتغيير الذي طلب التأجيل لمزيد من التشاور.

وأضافت الوكالة أن وفد المجلس العسكري حضر للجلسة برئاسة الفريق الركن شمس الدين كباشي رئيس اللجنة السياسية بالمجلس والناطق الرسمي باسمه وعضوية الفريق الركن ياسر العطا نائب رئيس اللجنة السياسية.

وكان وسيط الاتحاد الأفريقي محمد حسن لبات قد قال يوم الخميس إن اجتماعا سيعقد بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير السبت لمناقشة إصدار إعلان دستوري والتصديق عليه مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على إعلان سياسي يحدد المؤسسات المختلفة التي ستكون مسؤولة خلال الفترة الانتقالية.

وبعد الاجتماع، قال تجمع المهنيين السودانيين الذي يرأس تحالف قوى الحرية والتغيير إن مسودة الإعلان الدستوري غير نهائية وليست متاحة للتوقيع النهائي في شكلها الحالي.

ويلحظ الاتفاق تشكيل مجلس عسكري مدني مشترك لقيادة المرحلة الانتقالية التي ستستمر ثلاث سنوات.

وسيرأس "المجلس السيادي" في البداية عسكري لمدة 21 شهرا، على أن يحل مكانه لاحقا مدني لمدة 18 شهرا حتى نهاية المرحلة الانتقالية.

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.