تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحت شعار التعاون العسكري الأوروبي.. فرنسا تحيي عيدها الوطني بعرض عسكري ضخم في الشانزليزيه

فرنسا تحتفل بالعيد الوطني بعرض عسكري ضخم في جادة الشانزليزيه 14 تموز/يوليو 2019
فرنسا تحتفل بالعيد الوطني بعرض عسكري ضخم في جادة الشانزليزيه 14 تموز/يوليو 2019 أ ف ب

أحيت فرنسا الأحد ذكرى عيدها الوطني الذي يوافق 14 يوليو/تموز من كل عام، بعرض عسكري ضخم حضره الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بالإضافة إلى 11 زعيما من القارة الأوروبية. وتأتي احتفالات العام الحالي تحت شعار "التعاون العسكري الأوروبي"، وهو أحد العناوين الرئيسية لسياسة ماكرون.

إعلان

نظمت فرنسا الأحد عرضا عسكريا ضخما بجادة الشانزليزيه بمناسبة ذكرى العيد الوطني الذي يحل في 14 يوليو/تموز. وتأتي احتفالات العام الحالي تحت شعار "التعاون العسكري الأوروبي"، ويحضره 11 زعيما أوروبيا إلى جانب الرئيس االفرنسي إيمانويل ماكرون.

وبدأ الاحتفال بعرض جوي شاركت فيه طائرة نقل ألمانية "إيه-400 إم" وأخرى إسبانية "سي 130". ومن بين المروحيات التي تختتم العرض، مروحيتان بريطانيتان شاينوك.

وفي الإجمالي، يشارك نحو 4300 عسكري، 196 آلية عسكرية و237 حصان، و69 طائرة و39 مروحية في العرض العسكري الذي بدأ عند العاشرة صباحا بتوقيت باريس. وأعلن الرئيس ماكرون بداية العرض حين صعد إلى المنصة الرئيسية على متن عربة عسكرية مفتوحة برفقة رئيس الأركان.

وبالإضافة إلى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ، تشمل لائحة المدعوين الأوروبيين الـ11 إلى الاحتفال، رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ.

وتتم دعوتهم إلى مائدة غداء في قصر الإليزيه بعد العرض العسكري التقليدي.

استعراض لروبوتات ورجل طائر ومعدات عسكرية جديدة

في افتتاح العرض، عرضت روبوتات وطائرات بدون طيار تستخدم من قبل الجيوش في ساحة الكونكورد، قبل أن تخلي المكان لإنجاز آخر هو منصة للطيران (فلايبورد اير) تعمل بخمسة محركات نفاثة واخترعها الفرنسي فرانكي زاباتا.

وقام زاباتا شخصيا بقيادة واحدة من هذه المنصات الطائرة على ارتفاع عشرات الأمتار عن سطح الأرض.

 صورة "للرجل الطائر" خلال العرض العسكري بجادة الشانزليزيه
صورة "للرجل الطائر" خلال العرض العسكري بجادة الشانزليزيه رويترز

من جهة أخرى، تم عرض بعض المعدات الجديدة المقررة في إطار "قانون البرنامج العسكري 2019-2025" الذي ينص على زيادة ميزانيات الجيش الفرنسي.

من هذه المعدات المدرعة "غريفون" التي تلقى سلاح البر عددا منها أو طائرة التزويد بالوقود في الجو "فينيكس" التي ستحل مكان طائرات "سي 135".

ويختتم العرض العسكري هذا العام بمرور جرحى من الجيوش الفرنسية المنتشرة في العديد من مناطق العمليات الخارجية من الشرق الأوسط حتى دول الساحل.

والدول التسع المشاركة في العرض إلى جانب فرنسا في المبادرة الأوروبية للتدخل التي أُنشئت قبل سنة بمبادرة من الرئيس ماكرون بهدف تطوير "ثقافة استراتيجية مشتركة"، هي بلجيكا وبريطانيا وألمانيا والدانمارك وهولندا وإستونيا وإسبانيا والبرتغال وفنلندا.

ويأتي احتفال العام الحالي تحت شعار التعاون العسكري الأوروبي، وهو أحد العناوين الرئيسية لسياسية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن