تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية 2019: تونس تودع البطولة بهدف مدافعها ديلان برون في مرماه

المنتخب السنغالي يحتفل ببلوغ المباراة النهائية.
المنتخب السنغالي يحتفل ببلوغ المباراة النهائية. بيار روني-فورمس / فرانس ميديا موند

ودعت تونس كأس الأمم الأفريقية 2019 إثر خسارتها مساء الأحد في نصف النهائي أمام السنغال بهدف دون مقابل بعد التمديد، سجله المدافع ديلان برون في مرمى الحارس معز حسن في الدقيقة 101. وتأهلت "الأسود" للنهائي للمرة الثانية في تاريخها بعد 2002.

إعلان

موفد فرانس 24 إلى القاهرة

تلقت تونس خسارة مريرة في نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 أمام السنغال مساء الأحد على ملعب "30 يونيو" بالقاهرة بنتيجة 1-صفر بعد التمديد، إذ سجل المدافع ديلان برون في مرماه في الدقيقة 101، لتودع المنافسة.

وغاب عن تشكيلة تونس الأساسية الظهير الأيمن وجدي كشريدة فدخل في مكانه محمد دراج، ولاعب الوسط غيلان الشعلالي الذي جلس على دكة البدلاء ليخلفه أيمن بن محمد.

وخاضت السنغال بقوة المرشح الذي كسب الثقة بفضل انتصاراته السابقة بالبطولة وتألق لاعبيه، فيما بدأت تونس بحذر شديد دفعها للتراجع والدفاع، ولم تخرج من منطقتها سوى بعد مرور 10 دقائق.

ومن ثم كانت الفرصة الأولى لزملاء المدافع كاليدو كوليبالي لاعب نابولي الإيطالي، وكانت خطرة على مرمى الحارس معز حسن، وقادها ساديو ماني لكن الدفاع التونسي صمد واستعاد الكرة.

وردت تونس في الدقائق التالية بحزم وسيطرت على الكرة لتشن بعض الهجمات التي تصدى لها الدفاع السنغالي. وفي الدقيقة 21، حصل "نسور قرطاج" على ضربة حرة بعد خطأ من سار على فرجاني ساسي لينفذها وهبي خزري ويتألق كوياتي محولا الكرة ضربة ركنية. وعلى إثر ذلك، سدد يوسف مساكني رأسية مساكني فوق المرمى.

جاءت أول فرصة سانحة للسنغاليين في الدقيقة 26 عندما تلقى الظهير الأيسر يوسوفو سابالي تمريرة في الرواق أمام محمد دراج ليسدد الكرة في الزاوية اليسرى لمرمى معز حسن فينوب عنه القائم.

ملف كأس الأمم الأفريقية 2019

وفي الدقيقة 29، توغل يوسف مساكني في دفاع السنغال فاعترضه المدافع شيخو كوياتي لكن الحكم الأثيوبي تيسيما لم يعلن عن ضربة جزاء بدت شرعية. وللأسف لم يطلب تيسيما تقنية المساعدة بالفيديو "الفار" للتحقق من شرعية ضربة الجزاء.

وحصل "الأسود" على فرصتين شكلتا خطورة، فرصة خطرة للسنغال بتوغل ماني في منطقة الجزاء وأمام تماطل الدفاع التونسي ليسدد سار خارج المرمى ولحسن حظ معز حسن 37.

وفرصة ثانية للسنغال عن طريق ماني الذي انفرد بالحارس التونسي ليسدد خارج المرمى 38.

وجاءت فرصة أخرى لتسجيل الهدف الأول لتونس عن طريق خنيسي إثر تمريرة ذكية من دراج ولاعب الترجي يسدد فوق المرمى في الدقيقة 48.

كيف كان أداء نسور قرطاج في هذه المباراة؟

وضيع ساسي في الدقيقة التالية فرصة خطرة عندما سدد داخل منطقة الجزاء في أيدي الحارس غوميس.

وأنقذ معز حسن فريقه من هدف محقق في الدقيقة 57 عندما خطف الكرة من ساديو ماني الذي تلقى تمريرة بالكعب من سار. وفي الدقيقة 61، حصل سليتي على الكرة ليخترق الدفاع ويسدد بقوة لكن الحارس تصدى للتسديدة لتضيع فرصة أخرى من تونس.

وضيع خنيسي أخطر فرصة تونسية في الدقيقة 65 بعد انفراده بالحارس وفشل أمام غوميس في تحويل الكرة للهدف.

وفي الدقيقة 73 حصل فرجاني ساسي على ضربة جزاء بعد لمست الكرة يد المدافع كوليبالي إثر تسديدة قوية في المنطقة لكنه سدد وضيع مهدرا فرصة سانحة لفريقه.

وحصلت السنغال بدورها على ضربة جزاء في الدقيقة 80 نفذها سيفي وتصدى لها معز حسن. وفي نهاية الوقت الرسمي، أتيحت للسنغال فرصة أخيرة سانحة ليقترب سيفي من هز الشباك لكنه سدد خلف الشباك.

وفي النهاية، حسمت المواجهة في وقت التمديد، وبالتحديد في الدقيقة 101 عندما ارتكب معز حسن خطأ وترك الكرة تفلت من يده لتضرب في رأس ديلان برون وتدخل الشباك.

وحصلت تونس على ضربة جزاء في الدقيقة 115 بعد أن لمس غانا الكرة بيده داخل المنطقة، إلا أن الحكم الإثيوبي تراجع عن قراره بعد استخدام تقنية المساعدة بالفيديو.

علاوة مزياني، موفد فرانس24 إلى القاهرة

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.