تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل أكثر من 100 شخص جراء الفيضانات في جنوب آسيا

النيبال
النيبال أ ف ب

أدت الفيضانات في جنوب آسيا إلى مقتل أكثر من 100 شخص خلال أسبوع في مجموعة من دول المنطقة. وسجلت أكبر حصيلة للقتلى في النيبال حيث وصل عدد الضحايا إلى 67 على الأقل. وتخشى سلطات البلاد في ظل هذا الوضع من خطر الأوبئة بسبب تلوث المياه.

إعلان

قتل أكثر من 100 شخص، بينهم 12 في انهيار منازل في شمال الهند، في عدد من دول جنوب آسيا خلال أسبوع، نتيجة فيضانات شهدتها المنطقة، جراء هطول أمطار غزيرة.

وقالت الشرطة في النيبال إن السيول والإنهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة قتلت 67 شخصا على الأقل في أنحاء البلاد، بينما ما زال 30 آخرون مفقودين.

وقال بيشواراج بوخاريل المتحدث باسم الشرطة في النيبال، إن الأمطار الغزيرة تراجعت لكن السلطات ما زالت تخشى ارتفاع عدد القتلى. وصرح بوخاريل لوكالة الأنباء الفرنسية: "نواجه تحديات إيواء النازحين وإعادتهم إلى ديارهم بعد جرف العديد من المنازل.. كما نخشى أيضا من خطر الأوبئة بسبب تلوث المياه".

وفي بنغلادش بلغت حصيلة القتلى 29 على الأقل منذ 9 يوليو/تموز، بينهم 18 أصيبوا بالصاعقة وسبعة غرقوا بعد انقلاب قاربهم في مياه متقلبة في خليج البنغال. ولقي عشرة أشخاص حتفهم في مخيمات اللاجئين الروهينغا المكتظة في جنوب شرق بنغلادش، إذ هدمت الأمطار آلاف المساكن المتهاوية.

أما في الهند، فقد انهار مبنى من أربعة طوابق على سفح تل في ولاية هيماشال براديش الشمالية، ما أدى إلى مقتل 12 شخصا ومحاصرة ما لا يقل عن سبعة آخرين.

وانهار الأحد المبنى القريب من شيملا التي تعتبر وجهة سياحية شهيرة بعد أيام من الأمطار الغزيرة. وكان عناصر  فرق الإنقاذ يبحثون بين الأنقاض عن ناجين فيما عملت الآلات الثقيلة على إزالة أكوام من الصلب والأسلاك والحطام الموحل.

وخلفت الأمطار أضرارا جسيمة في حديقة كازيرانجا الوطنية بالولاية، وهي محمية تعترف بها اليونسكو وتضم ثلثي الرصيد العالمي من حيوانات وحيد القرن.

وفي ولاية بيهار الشرقية، ارتفع منسوب المياه في خمسة أنهار فوق مستويات الخطر، مع توقع المزيد من الأمطار خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.