تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

روسيا تبث الشقاق في حلف الناتو؟

اهتمت الصحف اليوم بصفقة صواريخ إس 400 بين تركيا وروسيا وموقف حلف الناتو من الصفقة، كما اهتمت الصحف بالأزمة في السودان والمواجهات بين قوات الأمن والسترات الصفراء في باريس يوم أمس وتأهل المنتخبين السنغالي والجزائري للمباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية.

إعلان

أثارت تركيا حفيظة واشنطن بعد اقتنائها منظومة صواريخ إس 400 الدفاعية من روسيا. الصحف تعلق على الخبر. صحيفة ذي وال ستريت جورنال الأمريكية تقول في افتتاحيتها: إن تركيا قررت تسلم منظومة الدفاع الروسية رغم التحذيرات الأمريكية بفرض عقوبات عليها، لذلك فالولايات المتحدة وباقي دول حلف شمال الأطلسي ليس لها من خيار سوى التساؤل هل ما تزال تركيا تنتمي دائما للحلف، واعتبرت الصحيفة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يدير ظهره للحلف بفضل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويختبر التحالف. واصلت افتتاحية الصحيفة الأمريكية بالقول إنه يتعين على الرئيس التركي تحمل تبعات ما فعله ودعت وزارة الدفاع الأمريكية إلى جعله يدفع ثمن خيانة الحلفاء.

بالفعل لم تستجب تركيا للتحذيرات الأمريكية وبدأت بتسلم الصواريخ الروسية. صحيفة لاكروا الفرنسية تشير إلى تاريخ العقد وكلفته، وتقول إن الصفقة التركية الروسية تعود إلى شهر أيلول سبتمبر من العام 2017، بلغت كلفتها مليارين ونصف المليار دولار. لكن هذه الصواريخ غير ملائمة لمنظومة دفاع حلف شمال الأطلسي. تشير الصحيفة كذلك إلى معارضة الولايات المتحدة والحلف للصفقة، وتقول إنهما يخشيان إطلاع الروس على تقنية الطائرة الشبح الأمريكية إف 35 التي سبق لتركيا أن طلبت مئة طائرة منها، وهو ما دفع نوابا من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى طلب إلغاء بيع الطائرات الأمريكية لتركيا. الصحيفة تختتم بالقول إن روسيا نجحت في بث الشقاق بين تركيا وباقي أعضاء حلف شمال الأطلسي، وتركيا هي ثاني أكبر جيش للحلف من حيث العدد وأكبر حليف يقع على الجنوب الشرقي ويؤوي قاعدة مهمة هي قاعدة أنجرليك التركية.

صحيفة دايلي صباح التركية مقال للكاتب برهان الدين دوران يقول إن أي رد فعل مبالغ فيه من قبل الولايات المتحدة لن يقوض مستقبل العلاقات التركية الأمريكية فحسب لكنه سيضعف التحالف إذا خرج التوتر بين الحليفين عن نطاق السيطرة، ويرجح الكاتب أن تفرض واشنطن عقوبات صارمة على انقرة ويدعو إلى مقاومة تلك الضغوط ووضع الحكومة والمعارضة خلافاتهما جانبا لضمان أمن البلاد وخاصة أن هذا النقاش يتزامن مع الذكرى الثالثة لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في مثل هذا اليوم من العام 2016.

في موضوع آخر، لم يتم بعد في السودان التوقيع على الاتفاق النهائي بين المعارضة والمجلس العسكري للتوصل إلى حل للأزمة التي تعصف بالسودان منذ أشهر. الخبر جاء على غلاف صحيفة القدس العربي، ونقرأ أن هناك خلافات عديدة بين الطرفين من بينها مطالبة المجلس العسكري بحصانة لأعضاء المجلس السيادي. أوردت الصحيفة تصريحات لأحد قياديي قوى الحرية والتغيير يقول فيها إن من بين نقاط الخلاف بين الطرفين منح حصانة مطلقة لأعضاء المجلس السيادي طيلة الفترة الانتقالية في البلاد، مما يعني أن الأعضاء من المجلس العسكري المتورطين بمجزرة فض الاعتصام وغيرها سيكونون بمنأى عن المحاسبة التي تعتبر مطلباً أساسياً للمعارضة، وللشارع الذي يقف خلفها، ونقطة الخلاف الثانية تتمثل في وجود قوات الدعم السريع في البلاد، والتي تدعو المعارضة إلى تسريحها أو إعادة دمجها ضمن القوات المسلحة السودانية.

عادت بعض الصحف الفرنسية على مواجهات أمس في باريس بين قوات الأمن ومئات المحتجين من أعضاء السترات الصفراء. الأحداث تزامنت مع احتفالات العيد الوطني. صحيفة ليبراسيون قالت إنها تذكر الحكومة ان حركة السترات الصفراء لم تنته بعد، والاستخبارات قلقة منذ أيام بشأن التشويش على الاستعراض العسكري الذي ينظم كل رابع عشر من شهر يوليو تموز في جادة الشانزليزيه. الصحيفة كتبت إن أصحاب السترات الصفراء يتحدون الآلية الأمنية التي رافقت الاستعراض العسكري، وهي آلية وصل قوامها إلى أربعة آلاف رجل أمن.

صفحة الأخبار الرياضية نخصصها لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي تجري مبارياتها في مصر. الصحف التونسية انتقدت مرة أخرى أداء نسور قرطاج الذين لم يتمكنوا من التغلب على منتخب السنغال والوصول إلى دور النهائي. موقع كابيتاليس قال إن كلا المنتخبين ضيع فرصا حاسمة وضربات جزاء، وأشار الموقع إلى أخطاء المهاجم التونسي طه ياسين الخنيسي وخطأ حارس المرمى معز حسن الذي أعطى الفوز للمنتخب السنغالي. هكذا أهدر المنتخب التونسي فرصة الوصول للدوري النهائي رغم أنه كان الأجدر يقول الموقع الإلكتروني التونسي.

مقابل الهزيمة القاسية التي تكبدها نسور قرطاج. تمكن منتخب الجزائر من التأهل إلى دور النهائي أمام المنتخب النيجيري بهدفين لواحد. الهدف الذي أهل المنتخب الجزائري جاء عقب ضربة حرة في الوقت بدل الضائع للمهاجم رياض محرز. موقع سليت أفريك يقول إن رياض محرز صار بطلا قوميا في الجزائر بعد تأهيله لمنتخبه للمباراة النهائية، ويشير الموقع الإخباري إلى أن الجزائر ستلعب المباراة النهائية لبطولة الأمم الافريقية بعد حوالي ثلاثين عاما من حصولها على لقب هذه البطولة. الصحف الجزائرية أثنت على المسيرة الناجحة والعروض الرائعة للمنتخب الجزائري.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن