تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بومبيو يناقش الهجرة وايران في جولة في اميركا اللاتينية

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - يناقش وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الجهود الأميركية للحد من الهجرة ومواجهة إيران خلال جولة تشمل اربع دول في أميركا اللاتينية، بحسب بيان للوزارة الثلاثاء.

وسيتوقف بومبيو الاحد في المكسيك والسلفادور في الوقت الذي يتخذ فيه الرئيس دونالد ترامب اجراءات مثيرة للجدل لوقف تدفق المهاجرين الذين معظمهم من دول أميركا اللاتينية والساعين للجوء إلى الولايات المتحدة.

وبموجب السياسة الجديدة ستعتبر ادارة ترامب معظم المهاجرين الذين يعبرون الحدود الجنوبية من خلال المكسيك، غير مؤهلين للحصول على اللجوء.

وتحت تهديد فرض رسوم جمركية عليها، وافقت المكسيك الشهر الماضي على استقبال مهاجرين من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور اثناء درس الولايات المتحدة طلباتهم للجوء.

الا ان وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو ايبرارد الذي تفاوض على الاتفاق الذي ابرم الشهر الماضي وسيلتقي بومبيو في مكسيكو، اعرب عن معارضته الخطوات الأميركية الأخيرة، ورفض جهود الحد من منح اللجوء للأشخاص الذين يخشون على حياتهم.

وسيبدأ بومبيو جولته في الارجنتين حيث سيشارك الجمعة في "اجتماع وزاري لمكافحة الارهاب" تشارك فيه دول النصف الغربي من العالم.

وسيحيي الاجتماع الذكرى ال25 لتفجير المركز اليهودي في بوينس ايريس والذي أدى إلى مقتل 85 شخصا.

وتشتبه الارجنتين في أن حزب الله الشيعي اللبناني كان وراء التفجير، إلا أن جهود مساءلة إيران، التي تدعم الحزب، شابتها تدخلات سياسية واتهامات بالفساد على أعلى المستويات.

وقالت الوزارة إن بومبيو الذي جعل مكافحة الاشتراكية في اميركا اللاتينية أولويته الأولى، سيلتقي الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري، وهو من يمين الوسط ويرجح ان يواجه منافسة صعبة لاعادة انتخابه في تشرين الأول/أكتوبر.

وسيتوجه بومبيو السبت إلى مدينة غواياكويل التي تضم ميناء تجاريا، للقاء رئيس الاكوادور لينين مورينو.

وتحسنت العلاقات مع واشنطن منذ قامت الاكوادور بطرد مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج من سفارتها في لندن حيث لجأ لنحو سبع سنوات لتجنب ترحيله.

وسيتوقف بومبيو في منطقتين اميركيتين، حيث سيزور بورتوريكو ويلتقي موظفي وزارة الخارجية المشاركين في جهود الاغاثة من الاعصار ماريا.

وسيختتم بومبيو رحلته الاثنين المقبل في اورلاندو حيث سيلقي كلمة أمام المحاربين السابقين في الحروب الاميركية الخارجية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.