تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تمنع أنقرة من شراء مقاتلات أف-35 أو المشاركة ببرنامج تطويرها

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أكّد البيت الأبيض الأربعاء أنّه لن يبيع تركيا مقاتلات أف-35 كما لن يسمح لها بالمشاركة في برنامج تطوير هذه الطائرات، وذلك بسبب شراء أنقرة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية أس-400 التي "ستستخدم لاختراق" الأسرار التكنولوجية لهذه المقاتلة الشبح.

وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام في بيان "للأسف، إن قرار تركيا شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية اس -400 يجعل استمرار مشاركتها في برنامج طائرة أف -35 مستحيلاً".

وأضافت أنّ "طائرات أف-35 لا يمكنها التعايش مع منصة لجمع معلومات استخبارية روسية ستستخدم لاختراق القدرات المتقدمة" لهذه الطائرات.

وحذّرت المتحدّثة باسم الرئاسة الأميركية في بيانها من أنّ الصواريخ الروسية التي اشترتها تركيا سيكون لها "تأثير سلبي على قابلية تركيا للتشغيل المتبادل" مع حلف شمال الأطلسي.

غير أنّ البيان أكّد في الوقت نفسه أنّ واشنطن "ستواصل تعاونها" مع أنقرة.

وجاء في البيان أنّ "الولايات المتحدة ما زالت تولي أهمية كبيرة للعلاقة الاستراتيجية مع تركيا. وباعتبارها حليفين في حلف شمال الأطلسي، فإن هذه العلاقة تحتوي على العديد من المكوّنات ولا تقتصر على أف-35".

وتابع البيان أنّ الولايات المتحدة "ستواصل تعاونها مع تركيا على نطاق واسع، مدركة في الوقت نفسه القيود الناجمة عن وجود منظومة أس-400 في تركيا".

وفي مطلع حزيران/يونيو، أمهل البنتاغون أنقرة حتى 31 تموز/يوليو للعدول عن شراء الصواريخ الروسية، وذلك تحت طائلة استبعادها تماماً من برنامج المقاتلة أف-35.

وتزوّد الشركات التركية حالياً 937 قطعة غيار لطراز أف-35، منها 400قطعة هي الوحيدة التي تصنّعها. وسيمنع على هذه الشركات من الآن فصاعداً تلقّي عقود من الباطن لهذه القطع وستحوّل حصتها من قطع الغيار هذه إلى شركات في بلدان أخرى.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.