تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الخطوط الجوية البريطانية "بريتش إيروايز" تعلق رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع

أ ف ب

أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتش إيروايز" السبت تعليق رحلاتها الجوية إلى القاهرة لمدة أسبوع. واعتبرت أن ذلك يأتي في سياق "إجراء وقائي" ضمانا لـ"أمن وسلامة" زبائنها، في وقت تحدثت فيه وزارة الخارجية البريطانية عن "تزايد خطر وقوع عمل إرهابي يستهدف الطيران".

إعلان

قررت شركة "بريتش إيروايز" السبت تعليق رحلاتها إلى القاهرة أسبوعا كاملا، إثر إجراء مراجعة أمنية. وأكدت الشركة أنها لن تسمح لطائراتها باستخدام المطار، ما لم يكن ذلك آمنا.

وقالت الخطوط الجوية البريطانية في بيان "نجري دوريا مراجعة للترتيبات الأمنية في جميع المطارات في العالم. وقررنا تعليق الرحلات إلى القاهرة أسبوعا، في إجراء وقائي، من أجل السماح بمزيد من عمليات التقييم".وتابعت الشركة أن "سلامة زبائننا وطواقمنا وأمنهم هما الأولوية بالنسبة إلينا، ولن نشغل أي طائرة ما لم يكن ذلك آمنا".

في المقابل، اعترض وزير الطيران المدني المصري في بيان الأحد على قرار شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتش إيروايز" تعليق رحلاتها إلى مطار القاهرة لمدة أسبوع، بدون الرجوع إلى الجهات المصرية المعنية.

وجاء اعتراض الوزير يونس المصري أثناء لقائه السفير البريطاني في مصر جيفري آدامز الأحد في مقر الوزارة في ضوء قرار الشركة البريطانية. وقال بيان الوزارة إن المصري "أبدى استياءه لاتخاذ شركة الخطوط الجوية البريطانية قرارا انفراديا يمس أمن المطارات المصرية بدون الرجوع إلى الجهات المصرية المختصة".

ونقل البيان أن آدامز قدم "اعتذارا إلى وزير الطيران (المصري) عن عدم إبلاغ السلطات المصرية قبل صدور هذا القرار".

ونشر عدد من المسافرين الذين شملهم القرار صورا على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر رسالة سلمتهم إياها "بريتيش إيروايز" تحمل مضمونا مشابها.

وأعلنت متحدثة باسم "بريتش إيروايز" أن الشركة لن تقدم مزيدا من المعلومات في الوقت الراهن عن تعليق رحلاتها.

وحذرت وزارة الخارجية البريطانية في توجيهاتها للسفر، الرعايا البريطانيين المتوجهين إلى مصر من "تزايد خطر وقوع عمل إرهابي يستهدف الطيران".

وأضافت أن "إجراءات أمنية إضافية قد اتخذت للرحلات المتوجهة من مصر إلى المملكة المتحدة. عليكم أن تتعاونوا بشكل تام مع المسؤولين الأمنيين في المطارات".

وتنصح بريطانيا بالامتناع عن السفر جوا من وإلى منتجع شرم الشيخ الواقع على البحر الأحمر في شبه جزيرة سيناء، إلا للضرورة.

وتحذر الخارجية البريطانية من "أرجحية كبيرة لمحاولة الإرهابيين تنفيذ هجمات في مصر. وعلى الرغم من أن غالبية الهجمات تقع في شمال سيناء، فإن خطر الهجمات الإرهابية يتهدد مختلف أنحاء البلاد".

وتتابع أن "الإرهابيين في مصر لديهم على الأرجح النية والقدرة على استهداف الطيران".

وتضيف الخارجية أن "التهديد الأخطر يتركز في شبه جزيرة سيناء، حيث يعمل ’داعش‘ (تنظيم ’الدولة الإسلامية‘) بحرية أكبر، لكن الإرهابيين ينشطون في القطر المصري والقاهرة ضمنا".

وتفيد تقديرات بأن 415 ألف بريطاني زاروا مصر العام الماضي.

وتعليقا على ما حصل، صرح مصدر مسؤول بوزارة الطيران المدني المصري أنه "تم التنسيق مع السفارة البريطانية بجمهورية مصر العربية (...) وأنه يجري تدقيق المعلومة بالتنسيق مع وكيل الشركة البريطانية بالقاهرة".

وقالت وزارة الطيران المدني من جهتها إنها "قامت بزيادة السعة المقعدية لطائرات مصر للطيران المتجهة إلى لندن، كما تم تخصيص طائرة من طراز البوينغ 787 (دريملاينر) الجديدة لتسيير رحلة جوية إضافية بدءا من الغد إلى مطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن لتسيير نقل الركاب خلال هذه الفترة".

 

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن