تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رحلة إلى محطة الفضاء الدولية في الذكرى الخمسين لهبوط الإنسان على القمر

أ ف ب /أرشيف

انطلق السبت ثلاثة رواد فضاء نحو محطة الفضاء الدولية. وهؤلاء الرواد، وهم من روسيا وإيطاليا والولايات المتحدة، قد أقلعوا من قاعدة بايكونور في كازاخستان. وتتزامن الرحلة مع الذكرى الخمسين لنزول الإنسان على القمر.

إعلان

ثلاثة رواد فضاء انطلقوا السبت من وكالات فضائية مختلفة لكن لنفس الوجهة، وهي محطة الفضاء الدولية. والرواد هم الأمريكي أندرو مورغان من وكالة ناسا والروسي ألكسندر سكفورتسوف من وكالة الفضاء الروسية (روسكوسموس) والإيطالي لوكا بارميتانو من وكالة الفضاء الأوروبية، وقد بدأت رحلتهم عند الساعة 16:28 بتوقيت غرينيتش من قاعدة بايكونور في كازاخستان (22:28 بالتوقيت المحلي).

وتزامنت هذه المهمة التي برمجت ليوم 20 يوليو/تموز مع ذكرى مرور خمسين عاما على نزول رائدي الفضاء الأمريكيين نيل أرمسترونغ وباز ألدرين على سطح القمر عبر مهمة "أبولو 11" سنة 1969.

ومن بين الرواد الثلاثة، الذين توجهوا السبت إلى محطة الفضاء الدولية، وحده الروسي سكفورتسوف (53 عاما)، كان قد ولد عند حصول هذا الحدث التاريخي الذي شكل انتصارا للولايات المتحدة على الاتحاد السوفياتي في السباق نحو الفضاء.

وفيما يشارك الأمريكي أندرو مورغان في أولى مهماته من هذا النوع، فإن الإيطالي لوكا بارميتانو سبق له أن أقام لفترة 166 يوما في محطة الفضاء الدولية سنة 2013. وخلال هذه المهمة، أصبح هذا الرجل أول إيطالي يخرج إلى الفضاء.

وكان لهؤلاء الرجال الثلاثة ماض عسكري قبل خوض مجال الملاحة الفضائية.

وكتب أندرو مورغان في تغريدة عبر تويتر أرفقها بصورة لزوجته وأبنائه الأربعة: "الجزء الأصعب هو توديعهم والابتعاد عنهم".

وخلال مؤتمر صحفي قبل الإطلاق، قال لوكا بارميتانو (42 عاما) إن طاقم الرحلة "محظوظ"، لأنه حصل على "امتياز" الانطلاق في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية في يوم الذكرى السنوية الخمسين للهبوط على القمر.

ووصف الأمريكي مورغان هذه الخطوات الأولى للإنسان على القمر بأنها "نصر للبشرية جمعاء"، لكنه تفادى الرد على سؤال بشأن رأيه في شأن إمكان وضع رواد فضاء روس قدمهم يوما ما على سطح القمر. وأشار إلى أن ناسا "أكثر قدرة" على إنجاز خطوات كبرى "في إطار التعاون الدولي".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.