تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعادة الايرانية البريطانية زاغاري-راتكليف إلى السجن بعد علاجها في مصحة

إعلان

لندن (أ ف ب) - أعيدت نازانين زاغاري-راتكليف، الايرانية البريطانية المسجونة في إيران منذ عام 2016 بتهمة التحريض على الفتنة، إلى السجن بعد تلقيها العلاج في مصحة نفسية في مستشفى عام لمدة تقارب الأسبوع، بحسب ما أفاد زوجها الاثنين.

وقال ريتشارد راتكليف ان زوجته بقيت موثقة بالاغلال وتحت حراسة مشددة لمدة ستة أيام في المستشفى، في وضع قال إنه أدى إلى "انكسارها" نفسيا.

وأضاف أن زاغاري-راتكليف (40 عاما) المحكومة بالسجن خمس سنوات، أعيدت إلى سجن ايفين في طهران والذي يُحتجز فيه المعتقلون السياسيون، السبت.

وسُمح لها بعد ذلك برؤية والدتها وابنتها غابرييل البالغة خمس سنوات في اليوم التالي.

ونقل عنها زوجها قولها في تصريح طويل تتحدث فيه عن وجودها في المصحة النفسية "أنا في حالة جيدة، رغم انكساري، ولكنني لا زلت على قيد الحياة".

وأضاف "لم يسمحوا لي بمغادرة الغرفة وكنت موثقة إلى سريري. لقد كان ذلك تعذيبا حقيقيا .. أنا مرتاحة لعودتي إلى السجن".

وقال زوجها انه يأمل في أن يفكر المسؤولون الطبيون الإيرانيون الآن بالافراج عنها لأسباب صحية.

وأضاف "سيضغط محاميها على اللجنة الصحية لكي تصدر قرارا بأن حالة نازانين لا تسمح لها بالبقاء في السجن، ويمكن منحها افراجا غير مشروط".

وأثرت قضية زاغاري-راتكليف على العلاقات بين بريطانيا والجمهورية الاسلامية منذ اعتقالها في 2016 وإدانتها بالتحريض على الفتنة، وهي التهمة التي تنفيها.

وأنهت المرأة البالغة 40 عاما مؤخرا إضرابا عن الطعام استمر 15 يوما من أجل أن تحتفل بعيد ميلاد طفلتها غابرييلا التي بلغت عامها الخامس.

وقبض على نازانين في نيسان/أبريل عام 2016 خلال مغادرتها إيران بعد زيارة لأسرتها برفقة طفلتها، وحكم عليها بالسجن خمس سنوات بزعم عملها لاسقاط الحكومة الإيرانية.

وتنفي نازانين التي كانت تعمل مديرة مشروع في "مؤسسة طومسون رويترز" جميع التهم الموجهة إليها، وزادت هذه القضية من التوتر القائم أصلا بين طهران ولندن.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.