تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استقالة وزير الصحة الكونغولي بعد استبعاده من الإشراف على ملف فيروس الإيبولا في البلاد

أشخاص ينتظرون أمام مكتب الصحة للحصول على لقاح في مدينة غوما 15/07/2019
أشخاص ينتظرون أمام مكتب الصحة للحصول على لقاح في مدينة غوما 15/07/2019 أ ف ب/ أرشيف

قدم وزير الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية استقالته الاثنين بعد إصدار أوامر رئاسية باستبعاده عن الإشراف الصحي للحد من انتشار فيروس الإيبولا في البلاد. ويهدف البروتوكول العلاجي الجديد إلى بدء استخدام لقاح ثان لاحتواء الوباء المتفشي والذي أودى بحياة نحو 1700 شخص.

إعلان

بعد أن نزعت منه مسؤولية إدارة "تفشي الإيبولا" في البلاد، استقال الاثنين وزير الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، أولي إيلونغا.

ويبدو أن خبر استبعاد إيلونغا من الإشراف على البروتوكول العلاجي الجديد الذي من شأنه أن يمهد الطريق لبدء استخدام لقاح ثان لاحتواء الوباء المتفشي قد أزعجه.

وكان الوزير أولي إيلونغا قد أشرف، على مدار عام كامل، على عملية استجابة البلاد لثاني أخطر تفش للإيبولا في التاريخ.

للمزيد: منظمة الصحة العالمية تتخذ تدابير وقائية للحد من تفشي فيروس الإيبولا

وفي خطاب استقالته، انتقد الوزير قرار بدء استخدام اللقاح الثاني الذي صنعته شركة جونسون أند جونسون وتدعمه منظمة الصحة العالمية. وقال إن اللقاح الثاني لم تثبت فاعليته.

وأسفر المرض عن وفاة أكثر من 1700 شخص وأعلنته منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ صحية عالمية.

وعين الرئيس فيلكس تشيسكيدي يوم السبت فريقا بقيادة جان جاك مويمبي، مدير معهد الأبحاث الطبية الحيوية لتنسيق استجابة الحكومة بدلا من إيلونغا.

 

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.