تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

حرب أعصاب بين واشنطن وطهران!!

اهتمت الصحف اليوم بتطورات الأزمة بين طهران ولندن حول موضوع احتجاز الحرس الثوري الإيراني ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز يوم الجمعة الماضي. اهتمت الصحف كذلك بنتائج الانتخابات التشريعية في أوكرانيا ورفض الرئيس التونسي المصادقة على قانون الانتخابات الجديد. تستأنف منظمتا أطباء بل حدود وإس أو إس ميدترانيه إنقاذ المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط وتستعد فرنسا لموجة حر جديدة هذا الأسبوع.

إعلان

احتجاز ناقلة نفط بريطانية من قبل الحرس الثوري الإيراني يوم الجمعة الماضي في مضيق هرمز، موضوع يستأثر باهتمام الصحف. صحيفة لوريون لوجور اللبنانية قالت إن هذا الحادث كان آخر فصل في حرب الأعصاب الدائرة بين طهران من جهة وواشنطن وحلفائها من جهة اخرى. أشارت الصحيفة إلى ان احتجاز الناقلة البريطانية يأتي بعد أسبوعين من احتجاز البحرية البريطانية لناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق لاشتباه بريطانيا في تزويد السفينة النظام السوري بالنفط وانتهاك العقوبات الدولية المفروضة عليه.

يتصاعد التوتر بين البلدين إذن وصحيفة دايلي تلغراف تنشر على الغلاف تحذيرات لمصالح الاستخبارات البريطانية تقول إن خلايا إرهابية تدعمها طهران منتشرة عبر أوروبا مستعدة لضرب المملكة المتحدة إذا ما ساءت الأزمة بين البلدين. الصحيفة تقول إن إيران هي ثالث دولة تشكل خطرا على الأمن القومي البريطاني وتأتي في الترتيب مباشرة بعد الصين وروسيا، وتضيف الصحيفة نقلا عن مصادر استخباراتية: إن إيران وضعت عملاء لها تابعين لحزب الله على استعداد لشن هجمات في حالة اندلاع نزاع مسلح، وهذا هو الخطر الذي تشكله إيران على الأمن الداخلي البريطاني.

من المقرر أن تكشف بريطانيا عن الطريقة التي سترد بها على إيران. صحيفة طهران تايمز نقلت تصريحات لمسؤولين إيرانيين حول التوتر الذي يسود العلاقة بين البلدين في الآونة الأخيرة. رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني أكد أن قوات الحرس الثوري ردت فقط على عملية القرصنة البريطانية لناقلة نفط إيرانية في جبل طارق في الرابع من الشهر الجاري، ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف دعا إلى الحذر وبعد النظر لتهدئة التوتر بين بلاده وبريطانيا.

صحيفة ذي غارديان تخشى من أن يقرب رئيس الوزراء البريطاني الجديد، والذي ترجح الصحف أن يكون هو وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، تخشى الصحيفة أن يقرب بلاده بريطانيا من الموقف الأمريكي ويبعدها بالتالي عن مواقف الحلفاء الأوروبيين الذين يسعون جاهدين إلى الإبقاء على الاتفاق النووي مع طهران. الصحيفة تقول إن ما يقع في مضيق هرمز ما هو إلا صورة عن التحديات المستقبلية لسفينة ضعيفة ووحيدة هي الدولة البريطانية التي تصطدم بقرارات غير منتظمة للإدارة الأمريكية وبقرارها الخروج من الاتحاد الأوروبي.

موضوع آخر، هو موضوع الانتخابات التشريعية في تونس المقررة في السادس من شهر تشرين الأول أكتوبر، حول هذا الموضوع كتبت صحيفة العربي الجديد على الغلاف إن الرئيس التونسي باجي قايد السبسي وبرفضه التوقيع على تعديلات قانون الانتخابات الجديد يخلط أوراق الانتخابات التشريعية، ويربك حسابات باقي الأطراف ومن بينها حركة النهضة التي رشحت رئيسها راشد الغنوشي للانتخابات التشريعية لا الرئاسية. أشارت الصحيفة إلى ان الحملة الانتخابية تنطلق اليوم والرئيس التونسي كان يعلم مسبقا أن معارضيه لا يملكون أي سلاح دستوري. خطوة السبسي تعتبر سابقة دستورية أربكت الجميع أحزابا ومختصين في القانون الدستوري وبرلمانيين تقول الصحيفة اللندنية.

صحيفة لوتومب أشارت على الغلاف إلى إعلان منظمتي أطباء بلاحدود وإس أو إس مديترانيه استئناف إنقاذها للمهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، وقالت الصحيفة على الغلاف إنه وبعد سبعة أشهر من تجميد أنشطة سفينة أكواريوس بسبب الضغوط السياسية والقضائية ستستأنف المنظمتان أنشطتهما على متن سفينة نرويجية، نرى صورتها على الغلاف اسمها أوسيون فيكينغ، وتقول الصحيفة إن هذا الإعلان يأتي في وقت زاد فيه التوتر حيال الهجرة في كل من ليبيا وإيطاليا.

يوم أمس انتخابات تشريعية في أوكرانيا حاز فيها حزب الرئيس فولوديمير زيلنسكي على نسبة أربعة وأربعين في المئة من الأصوات، حسب النتائج الأولية. صحيفة لوموند كتبت إن حزب الرئيس والمسمى بحزب "خادم الشعب" حقق فوزا كاسحا، وبذلك يكون الرئيس الأوكراني قد استكمل هجومه الخاطف على الحياة السياسية الأوكرانية بعد أن كان قد حقق نجاحا باهرا في الانتخابات الرئاسية التي نظمت في شهر نيسان أبريل المنصرم. تقول الصحيفة إنه الآن يستعد لبسط سيطرته على البرلمان وإدخال تغييرات عميقة على البلاد كما سبق أن وعد الناخبين بذلك.

ستشهد فرنسا ابتداءا من اليوم موجة حرارة شديدة. صحيفة ليبراسيون قالت إن عشرات المناطق الإدارية تشهد موجة جفاف بسبب موجات الحرارة المتتالية، مما يفرض قيودا على عدد من القطاعات كالفلاحة والصناعة والطاقة والسياحة كل هذه القطاعات باتت اليوم تتنافس للوصول إلى المواد المائية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن