تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوليساريو تطالب الأمم المتحدة بالتحرك لتنظيم استفتاء تقرير المصير

إعلان

الجزائر (أ ف ب) - اعتبر مسؤول الشؤون الخارجية في جبهة بوليساريو أن على الأمم المتحدة التحرك في اتجاه ممارسة ضغوط على المغرب للقبول بإجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية منتظر منذ 25 عاما، متهما فرنسا بتعطيل تحقيق تقدم في مجلس الأمن.

والصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة تمتد على مساحة 266 ألف كيلومتر مربع، شهدت نزاعا مسلحا حتى وقف اطلاق النار العام 1991 بين المغرب الذي ضمها في 1975 والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) الذي تطالب بالاستقلال.

وتم توقيع اتفاق وقف اطلاق النار في ايلول/سبتمبر 1991 برعاية الأمم المتحدة. وينص الاتفاق على تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الستة أشهر التالية لتوقيعه، لكن الاستفتاء لم يتم بسبب خلاف الطرفين حول من يحق له المشاركة فيه وحول الصفة القانونية للاقليم.

وفي العام 1976 أعلنت بوليساريو قيام "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" على مساحة 20 بالمئة من الاقليم.

وقال مسؤول الشؤون الخارجية محـمد ولد السالك لوكالة فرنس برس على هامش مؤتمر صحافي إن "لصبر الصحراوين حدودا، وحان الوقت لتتحمل الامم المتحدة مسؤولياتها" باعتبارها الضامنة للاتفاق.

واصاف "على المجتمع الدولي ان يعرف انه من الصعب ترك الشعب الصحراوي في حالة انتظار وان هذا يخلق احباطا عميقا لدى كل الصحراويين (...) يجب اخذ هذا الأمر بالاعتبار قبل فوات الأوان" دون ان يوضح اذا كان يعني امكانية العودة إلى المواجهة المسلحة.

وفشلت كل جولات المفاوضات في تقريب موقف بوليساريو المدعومة من الجزائر والرباط التي لم تقترح سوى استقلالا ذاتيا تحت السيادة المغربية.

وفي ايار/مايو استقال آخر مبعوث أممي في هذه القضية، الرئيس الألماني الاسبق هورست كوهلر "لأسباب صحية" بعدما تمكن من جمع الطرفين حول طاولة مفاوضات بعد ست سنوات من القطيعة. وشارك في المحادثات الجارتين الجزائر وموريتانيا.

وبالنسبة لمحمد ولد السالك فان " الحقيقة (...) ان المغرب عطّل كوهلر كما عطل كل المبعوثين السابقين للأمم المتحدة وكما سيعطل من سيأتي في المستقبل".

وتابع "المشكل موجود في داخل مجلس الامن" متهما فرنسا بدعم المغرب باستخدام حق النقض.

كما اتهم باريس ومدريد بممارسة "ضغوط" على الاتحاد الأوروبي الذي لا يعترف بسيادة المغرب على الأراضي الصحراوية من أجل ان تضم الاتفاقيات التجارية الاراضي الصحراوية التي تسيطر عليها الرباط.

واصدرت محكمة العدل الأوروبية عدة قرارات تمنع سريان الاتفاقيات بين المغرب ودول الاتحاد الأوروبي على الصحراء الغربية.

وقال ولد السالك إن الاتحاد الأوروبي "خرق قرارات محكمة العدل الأوروبية بضغوط من بلدين يقفان وراء الاحتلال اللاشرعي للصحراء الغربية والاشتراك في نهب ثرواتها وقمع شعبها"، موضحا أنه يتحدث عن فرنسا واسبانيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.