تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غني يريد "توضيحات" بعد تصريحات ترامب بشأن الحرب في أفغانستان

إعلان

كابول (أ ف ب) - قال الرئيس الأفغاني أشرف غني الثلاثاء أن على الولايات المتحدة توضيح تصريحات الرئيس دونالد ترامب بشأن أفغانستان وخصوصا قوله إن بإمكانه كسب الحرب بسهولة لكنه لا "يريد قتل عشرة ملايين شخص".

وأدلى ترامب بالعديد من التصريحات المثيرة للجدل الإثنين وإلى جانبه رئيس وزراء باكستان عمران خان في البيت الأبيض، ومنها أن لديه خططا لإنهاء النزاع الأفغاني بسرعة لكن من شأنها أن تمحو هذا البلد "عن وجه الأرض".

وأثارت تصريحاته سخطا في أفغانستان حيث يشعر المواطنون الذين أنهكتهم الحرب بالقلق إزاء انسحاب للقوات الأميركية وإمكانية عودة إلى حكم طالبان وحرب أهلية.

وقال ترامب أن أفغانستان "ستمحى. ستنتهي حرفيا في عشرة أيام". وأضاف "لا أريد أن أسلك ذلك المسار" وبأنه لا يريد قتل الملايين.

وألى بتصريحاته بالتزامن مع توجه موفده الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، إلى كابول قبيل جولة محادثات جديدة مع طالبان.

والمتمردون -- الذين يسيطرون أو لديهم نفوذ على نصف مساحة أفغانستان -- يجرون محادثات مع واشنطن بشأن اتفاق محتمل يتيح انسحاب القوات العسكرية الأجنبية مقابل عدد من الضمانات الأمنية.

وقال مكتب غني في بيان إن "حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية تطالب بإيضاحات لتصريحات الرئيس الأميركي التي عبر عنها خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الباكستاني، عن طريق القنوات والطرق الدبلوماسية".

وقال ترامب أيضا إن باكستان ستساعد الولايات المتحدة على "تخليص" نفسها من أفغانستان مضيفا أن هناك "إمكانيات هائلة" للعلاقة بين واشنطن وإسلام أباد.

وكثيرا ما ألقت أفغانستان بالمسؤولية على باكستان في إذكاء النزاع الأفغاني ودعم طالبان، وغني غاضب من مواصلة الولايات المتحدة تهميشه في محادثات سلام مستمرة مع طالبان.

- شعور بالتهديد والإذلال -

ويعتبر نفوذ باكستان على حركة طالبان التي شنت تمردا منذ الإطاحة بها خلال الاجتياح الاميركي عام 2001، رئيسيا في تسهيل تسوية سياسية مع حكومة غني.

وقال مكتب غني "في الوقت الذي تدعم الحكومة الأفغانية الجهود الأميركية لتحقيق السلام في أفغانستان، تؤكد الحكومة أن رؤساء دول أجنبية لا يمكنهم تقرير مصير أفغانستان في غياب القيادة الأفغانية".

ولجأ الأفغان العاديون إلى مواقع التواصل الاجتماعي لتنفيس غضبهم بعد تصريحات ترامب.

وكتب مهد فرهد على فيسبوك "أشعر بالصدمة والتهديد والإذلال. وثقنا بالأميركيين لمساعدتنا في الحرب ضد الإرهاب والآن يهددنا الرئيس ترامب بالإبادة".

وكتب نديم غوري على فيسبوك "لا أصدق أنه قال ذلك. أعرف أنه قالها لكني لا أزال في حالة صدمة".

من جانبه وصل خليل زاد إلى كابول الثلاثاء قبيل توجهه إلى العاصمة القطرية الدوحة، لجولة ثامنة من محادثاته المباشرة مع طالبان.

ومن المتوقع أن تستأنف تلك المحادثات في الدوحة في الأيام المقبلة، في غياب غني وإدارته مجددا.

وحدد رئيس الوزراء الأميركي مايك بومبيو هدفا طموحا بالتوصل إلى اتفاق بحلول الأول من أيلول/سبتمبر.

وكتب خليل زاد في تغريدة إنه "سيركز على التوصل لسلام دائم ينهي الحرب ويضمن عدم استخدام الإرهابيين أفغانستان لتهديد الولايات المتحدة ويكرم التضحيات التي قدمتها الولايات المتحدة وحلفاؤنا والأفغان، ويرسخ علاقة دائمة مع أفغانستان".

ورغم الجهود الأميركية للتوصل إلى اتفاق، تكثفت أعمال العنف في الأسابيع الأخيرة مع إعلان طالبان والقوات الأفغانية أنها كبدت بعضها البعض خسائر فادحة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.