تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باكستان تعلن أنها قدمت معلومات للاستخبارات الأمريكية للعثور على بن لادن

أ ف ب

أعلن رئيس الحكومة الباكستانية عمران خان في مقابلة تلفزيونية أن بلاده قدمت في 2011 معلومات للاستخبارات الأمريكية، ساعدتها في تحديد مكان زعيم القاعدة أسامة بن لادن، قبل أن تقتله في منزل بمنطقة بعيدة عن العاصمة إسلام آباد بنحو 100 كلم.

إعلان

أكدت باكستان أنها ساعدت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" في تحديد مكان زعيم القاعدة أسامة بن لادن، من خلال تقديم معلومات سمحت بالعثور عليه في مخبئه.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز"، الذي يقوم بزيارة للولايات المتحدة، إن "إدارة الاستخبارات (الباكستانية) هي من قدمت المعلومات التي سمحت (للأمريكيين) بتحديد مكان أسامة بن لادن".

وأضاف "إذا سألتم السي آي إيه (...) إدارة الاستخبارات (الباكستانية) هي من قدمت (المعلومات) عن مكان أولي بفضل معطيات هاتفية".

وكانت باكستان ترفض حتى الآن إعطاء أي معلومات عن بن لادن الذي تمت مطاردته لسنوات قبل أن تقتله قوة أمريكية خاصة في الثاني من مايو/أيار 2011 في منزل في أبوت آباد، على بعد نحو مئة كيلومتر إلى الشمال من العاصمة الباكستانية إسلام أباد.

ويزور عمران خان واشنطن حيث التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد لمحاولة تعزيز العلاقات بين البلدين الحليفين، التي تشهد توترا في أغلب الأحيان. وهي أول زيارة لبطل الكريكيت السابق إلى البيت الأبيض منذ انتخابه قبل عام في باكستان.

وكان الجنرال الباكستاني المتقاعد أسد دراني، الذي ترأس الاستخبارات بين 1990 و1992، ذكر في كتاب صدر في 2018 أن باكستان أبلغت واشنطن على الأرجح بمكان اختباء بن لادن، "وادعت أنها لا تعرف شيئا"، لأن "التعاون مع الولايات المتحدة ضد شخص، يعتبره الكثير من الناس في باكستان ’بطلا‘، كان يمكن أن يحرج الحكومة".

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.