تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مولر يؤكد أنّ تقرير التحقيق في تدخل روسيا لم يبرئ ترامب

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أعلن المحقق الخاص روبرت مولر الأربعاء أمام الكونغرس أنّ تقريره حول التحقيق في تدخل روسيا بالانتخابات الأميركية لم يبرّئ الرئيس دونالد ترامب بشكل تام، ولا سيّما من شبهة إعاقة سير العدالة، وذلك خلافاً لما يؤكّده الرئيس الأميركي.

وفي افتتاح جلسة مرتقبة بشدة قال مولر أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب إنّ "ما خلص إليه التحقيق يشير إلى ان الرئيس لم يبرّأ من أفعال يشتبه بأنّه ارتكبها".

وفي معرض ردّه على أسئلة رئيس اللجنة جيري نادلر قال المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي "كلا"، التقرير الواقع في 448 صفحة لم يبرئ ترامب.

وأكد مولر ان التحقيق الذي أجراه واستمر نحو عامين أجري بـ"نزاهة واستقلالية"، مذكراً بأنّه فريقه قال في التقرير "إننا لن نقول ما إذا كان الرئيس قد ارتكب جرماً. كان هذا قرارنا وسيبقى كذلك".

وتابع مولر "بصفتي محقّقاً، هناك مسوّغات تفرض أن تكون شهادتي محصورة"، وهو كان قد أبلغ اللجنة في بداية الجلسة بأنه "لن يردّ على كل الأسئلة".

ويتحدّث مولر في التقرير الذي يقع في أكثر من 400 صفحة عن الجهود التي بذلتها روسيا لمساعدة ترامب عام 2016، لكن يضيف أنه لم يتمكن من إيجاد أي دليل يثبت حصول تواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب الانتخابية، على الرغم من تواصل متكرر بينهما.

لكن مولر يتحدث بعد ذلك بالتفصيل عن ضغوطات مريبة مارسها ترامب على سير التحقيق، ويؤكّد أنّه لا يمكنه تبرئة ترامب من تهم عرقلة عمل القضاء.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.